fbpx

المشاهد نت

غروندبرغ: أولوياتنا إيقاف الإقتتال بتعز

الرياض- منال شرف

أكد المبعوث الأممي إلى اليمن أن الأولوية لديه إيقاف الاقتتال في محافظة تعز (جنوب غرب اليمن)، وفتح المعابر، والإلتزام بالهدنة الجارية.

وعبر المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، في لقاءه، الثلاثاء، برئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، عن أسفه لما يجري في تعز، مؤكدًا بذله جهودًا كبيرة لإيقاف الدماء فيها؛ لتنعم بالأمن والاستقرار واحتياجات مواطنيها.

وأضاف غروندبرغ، بحسب وكالة سبأ الحكومية: “أن العالم كله يدعم هذا التحرك”، مشيرًا إلى إيقاف الإقتتال في تعز، وفتح معابرها.

من جانبه، قال البركاني إن الهدن المتتالية إن لم تكن جدية وموصلةً للسلام فلا قيمة لها، منوهًا إلى ما حدث من هجوم عسكري خلال اليومين الماضيين على تعز بغرض إغلاق الشريان الوحيد للمدينة، وهو طريق الضباب الموصل إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وأكد البركاني عدم جدية الحوثيين في عملية السلام، بدليل الخروقات التي قاموا بها، مضيفًا: “الحوثي ليس شريكًا في صناعة السلام، وليس من خياراته، وبدلًا من فتح الطرق والمعابر بتعز خلال الهدنة الأولى، ها هو يريد أن يغلق ما تبقى من طرقات”.

إقرأ أيضاً  غروندبرغ يغادر صنعاء دون اتفاق هدنة

وطالب البركاني المبعوث الأممي بمصارحة العالم بحقائق “تعنت الحوثي ورفضه للسلام”، وأن عليه والمجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهم في ردع الحوثيين.

وأطلع المبعوث الأممي، رئيس مجلس النواب، على فحوى اللقاءات التي تمت خلال الفترة الماضية بشأن الهدنة، وفتح المعابر في تعز، والجانب العسكري، وما ينوي عمله خلال الفترة المقبلة.

ودعا غروندبرغ الأطراف اليمنية جعل الهدنة وسيلة للوصول إلى السلام الشامل الذي حان الوقت للدخول فيه، لأن “خيار السلام هو الأمثل”.

وكان الحوثيون قد شنوا هجمات عسكرية على المنطقة الغربية من مدنية تعز، ويقع فيها المنفذ الوحيد الرابط بين المدينة والعاصمة المؤقتة عدن، في ظل حصار تعيشه تعز منذ سبع سنوات.

مقالات مشابهة