fbpx

المشاهد نت

دعوات أوروبية لفتح طرق تعز وتمديد الهدنة

الرياض – منال شرف

أكد سفراء بعثات الاتحاد الأوروبي الدبلوماسية على أهمية احترام الأطراف اليمنية لالتزامها بتنفيذ بنود الهدنة، والاستفادة من آلياتها، خاصة لجنة التنسيق العسكرية.

ودعا بيان صادر عن بعثة الاتحاد الأوروبي، حصل المشاهد على نسخة منه، اليوم، إلى فتح طرق محافظة تعز، والعمل مع المبعوث الأممي بشكل بنَّاء لتوسيع وتمديد الهدنة، وتحويلها إلى تسوية سياسية عادلة وشاملة.

وجاء البيان عقب لقاء رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رشاد العليمي، اليوم الاثنين، في العاصمة السعودية الرياض، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي، غابرييل فينيالس، وسفراء وممثلين دبلوماسيين عن 17 دولة أوروبية.

وتحدث العليمي أثناء اللقاء، بحسب وكالة سبأ الحكومية، عن مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية، بما فيها الإصلاحات المؤسسية والخدمية التي يقودها المجلس والحكومة، بدعم من المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي اللقاء الذي جاء لبحث مستجدات الأوضاع اليمنية، وجهود إحلال السلام في البلاد، قدم السفراء الأوروبيين شرحًا حول جهودهم المنسقة مع الوسطاء الأمميين والدوليين لتعزيز فرص السلام، وتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني، بحسب الوكالة.

إقرأ أيضاً  اتفاق أممي حوثي على التهدئة في الحُديدة

وشدد السفراء، بحسب بيان البعثة، على أهمية وحدة مجلس القيادة الرئاسي، والإصلاحات، ومعالجة الاحتياجات العاجلة لليمنيين، مؤكدين دعم الاتحاد للرئيس العليمي.

وعبَّر السفراء عن الدعم الثابت من قبل الاتحاد الأوروبي للعمل الذي يقوم به المبعوث الخاص للأمم المتحدة، داعيين الأطراف إلى العمل معه بشكل بنَّاء.

ودعا العليمي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته إزاء خروقات وانتهاكات الحوثيين، ووضع حد لمشروعهم “التدميري” المتعلق بزراعة الألغام والمتفجرات المحرمة دوليًا، وتهديد خطوط الملاحة الدولية.

وجدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني تمسك مجلسه بخيار السلام العادل والشامل، وفق المرجعيات الثلاث المتفق عليها وطنيًا واقليميًا ودوليًا.

ويأتي اللقاء بالتزامن مع جهود أممية ودولية لإقناع الأطراف اليمنية بالقبول بالمقترح الأممي لتثبيت الهدنة، والبدء بعملية سلام شاملة.

مقالات مشابهة