fbpx

المشاهد نت

نزوح السكان من قرى قريبة من المواجهات العسكرية في مودية

نازحون في مأرب | IOM 2021.E.Al Oqabi

أبين – محمد المرخي :

أجبرت عشرات الأسر خلال هذا الأسبوع على النزوح من قرية السدارة بمديرية مودية بمحافظة أبين جنوب اليمن على النزوح من منازلهم بسبب المواجهات العسكرية.

وأوضح ناصر سعيد وهو من سكان القرية لـ”المشاهد” أن مائه شخص اضطروا للنزوح من منازلهم بعد أن اشتدت المواجهات العسكرية بين الحملة العسكرية التي تقودها القوات المشتركة من جهة وعناصر من تنظيم القاعدة تتحصن في مرتفعات جبلية قريبة من القرية.

وأضاف سعيد “تركنا منازلنا، وأخذنا مواشينا ونجونا من القصف بالقذائف التي طالت مختلف الأماكن في القرية”.

وأشار سعيد إلى أن بعض سكان القرية تم اعتقالهم من القوات المشتركة وتم التحقيق معهم بتهمة التعاون مع عناصر القاعدة، لافتًا إلى أنهم مزراعون ورعاة تضرروا من الاشتباكات العسكرية وحرموا من التنقل من أجل زراعة أراضيهم، حسب تعبيره.

من جهته قال محمد هيثم لـ” المشاهد” من سكان قرية “البقيرة” وهي قريبة من مواقع الاشتباكات العسكرية “نحن محاصرون في قرانا أسبوعين مرت ونحن داخل منازلنا لاتقدمت القوات ولاسمحت لنا بممارسة حياتنا الطبيعية التي اعتدناها نحن بدو نرعى أغنامنا في الجبال”.

إقرأ أيضاً  تعز.. استمرار ارتفاع أسعار البيض

وأضاف أن تحرك السكان من أبناء القريه من الرعاة منعوا من قبل القوات المشتركة لدواعٍ أمنية، مضيفًا “نحن محاصرون في قريتنا وحرمنا من ممارسة حياتنا والعمل في الرعي والزراعة”.

يشار إلى أن الحملة العسكرية التي تقودها القوات المشتركة كانت قد انطلقت قبل مايقارب الأسبوعين حسب تصريحات عسكرية من قيادة الحملة من أجل ملاحقة عناصر تتبع تنظيم القاعدة الإرهابي وتتحصن في جبال في مديرية مودية.

وحسب مصادر محلية فإن الحملة مازالت في أطراف وادي عويمران القريب من تمركز عناصر من تنظيم القاعدة الإرهابي في الجبال المحيطة بالوادي.

مقالات مشابهة