fbpx

المشاهد نت

فاجن: موقف المجتمع الدولي واضح تجاه الحوثيين

لقاء رئيس الوزراء مع السفير الامريكي - نقلا عن وكالة سبأ

عدن – منال شرف :

قالت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم، إن المجتمع الدولي مجمع على إدانة انتهاكات جماعة الحوثي، وهو ما عبر عنه بيان مجلس الأمن الدولي.

وأكد السفير الأمريكي إلى اليمن، ستيفن فاجن، خلال لقاءه برئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، في العاصمة المؤقتة عدن، أن الهجمات الحوثية ستؤثر على كافة الجوانب الاقتصادية والإنسانية، ووصول المواد الغذائية لليمن.

وأوضح فاجن، بحسب وكالة سبأ الحكومية، أن زيارته إلى عدن “رسالة لإبراز دعم الولايات المتحدة للحكومة اليمنية، وتقديرها لما بذلته من جهود خلال الفترة الماضية لنجاح الهدنة”.

من جهته، قال رئيس الوزراء إن استمرار الاستهداف الحوثي لموانئ تصدير النفط الخام يضع كل جهود السلام في موضع خطر كبير، ويمكن أن يؤثر بشكل سلبي على كل الأوضاع.

وشدد عبدالملك على ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي مواقف صارمة وحازمة تجاه جماعة الحوثي لا تسمح لها بمزيد من التلاعب والابتزاز، منوهًا إلى أن جماعة الحوثي “لا تجد نفسها إلا في إطار الحرب والخراب”.

وشدد عبدالملك على ضرورة الحرص على بقاء الملف اليمني أولوية في أجندة المجتمع الدولي، والضغط الدولي والأممي لوقف هذا الدور التخريبي لإيران، مشيدًا بالدعم الإنساني الأمريكي للشعب اليمني، والتدخلات المهمة في عدد من القطاعات الحيوية، ودور وكالة التنمية الأمريكية في بناء قدرات المؤسسات العامة، والموقف الأمريكي الواضح في إدانة انتهاكات واعتداءات الحوثيين.

وناقش الطرفان الموقف الأممي والدولي المطلوب للتعامل مع اعتداءات جماعة الحوثي على موانئ تصدير النفط الخام، التي تمثل “تصعيدًا خطيرًا يهدد أمن الملاحة الدولية والمنطقة، وتضع مساعي السلام في مهب الضياع والانهيار”، والدعم الدولي للحكومة اليمنية لمواجهة وردع هذا التصعيد.

إقرأ أيضاً  غروندبرغ: النقاشات مستمرة لإقناع الأطراف اليمنية بتجديد الهدنة

وأكد الطرفان على أهمية استمرار التعاون اليمني الأمريكي المشترك لضبط تهريب الأسلحة والمخدرات الإيرانية إلى جماعة الحوثي، وما حققه هذا التعاون من إنجازات في الفترة الماضية، وما يمكن القيام به لمحاسبة النظام الإيراني على استمرار انتهاكه للقرارات الدولية بحظر تزويد الحوثيين بالسلاح.

ولفت عبدالملك إلى التحديات القائمة الخاصة بتنامي الحاجة الإنسانية، والتهديد القائم للأمن الغذائي، وأهمية دعم الحكومة في هذه المجالات، “من خلال الدعم الدولي لليمن اقتصاديًا وإنسانيًا، وتوازن التدخلات الإنسانية والتنموية، وتشديد الرقابة على أداء المنظمات الدولية”.

وفي اللقاء الذي جاء في إطار تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين والشعبين الصديقين، واستمرارًا للتحركات الدولية الداعمة للحكومة في جهودها لردع جماعة الحوثي في تهديد الملاحة الدولية وأمن المنطقة، استعرض عبدالملك ما أنجزته الحكومة منذ بداية العام الجاري في مسار الإصلاحات الشاملة، وتماسك الوضع العام، واستقرار الأسواق، وقيمة العملة الوطنية، “وهو ما انعكس في تقارير التقييم للمؤسسات المالية الدولية”.

وعبر فاجن عن تقدير بلاده لما حققته الحكومة اليمنية في عدد من القطاعات الحيوية، في ظل التغيرات والصراعات الدولية القائمة خاصة في الأمن الغذائي، مؤكدًا التزام بلاده بدعم اليمن إنسانيًا، والاستمرار في مسار الشراكة في بناء مؤسسات الدولة.

مقالات مشابهة