تقرير أممى :أكثر من 2.2 مليون امرأة وفتاة في سن الإنجاب معرضات للخطر فى اليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
صورة ارشيفية نساء اليمن والمعاناة المستمرة في ظل الحرب

المشاهد -متاعة خاصة :

 

أكد صندوق الأمم المتحدة للسكان، إن على الصعيد الصحي وعلى صعيد الحماية مع دخول النزاع في اليمن عامه الثالث.
وقال القائم بأعمال ممثل صندوق الامم المتحدة للسكان الدكتور “عزيزجيلدي هيلينوف” في بيان نشره الصندوق على موقعة الإلكتروني ان هناك أكثر من ثلاثة ملايين شخص نزحوا بسبب النزاع.
وأضاف أن النساء والفتيات يشكلن أكثر من 50% من هؤلاء النازحين. فالنساء والفتيات هن بالعادة من يدفعن الثمن الباهض في أي حرب”.
وأفاد أن ارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي أدى إلى إصابة ما يقدر بنحو 1.1 مليون امرأة حامل بسوء التغذية.
وأوضح الصندوق الأممي أن انهيار الخدمات الصحية سيؤدي إلى وفاة ألف من بين 80,052 امرأة حامل في اليمن ممن تواجهن خطرا متزايدا بالتعرض لمضاعفات أثناء الولادة.
وبين أن اليمن أكثر بلد عربي في معدل وفيات الأمهات ويعاني من نقص الغذاء وسوء التغذية و تدهور الرعاية الصحية.
وتابع أن ذلك يعني وجود عدد كبير من الأطفال الخدج و مواليد يعانون من نقص في الوزن ونزيف حاد بعد الولادة . هذا كله يجعل من عملية الولادة أكثر صعوبة ويضع حياة الأمهات في اليمن على المحك.
ولفت إلى أن النزوح وانهيار آليات الحماية أدى إلى زيادة كبيرة في تعرض النساء والفتيات للعنف، واللاتي كان وضعهن في المجتمع سيئا حتى ما قبل النزاع.
وبحسب الصندوق تفيد التقارير أن حالات العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي قد ازدادت بأكثر من 63 % في العامين الماضيين، حيث أبلغ عن أكثر من 000 .10 حالة من حالات العنف خلال عام 2016 وحده.
وأضاف: ذلك يعني ان هناك ازدياد في حالات الاغتصاب والعنف المنزلي والزواج القسري وزواج الاطفال، والإيذاء البدني والنفسي والصدمات النفسية، والعديد من أعمال العنف ضد النساء والفتيات مقارنة بما كان عليه قبل عامين.
وأكد أن ما يقدر ب 14.8 مليون شخص يفتقرون إلى الرعاية الصحية الأساسية، بما في ذلك الصحة الإنجابية.
وأضاف أن الإمدادات الطبية تعاني من نقص مزمن في إمداداتها، حيث يعمل أقل من نصف جميع المرافق الصحية في جميع أنحاء البلد.
ودعا صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى إيلاء اهتمام عاجل لاحتياجات النساء والفتيات في اليمن اللواتي يمثلن أكثر الفئات ضعفا وتضررا من هذه الكارثة الإنسانية.
وناشد العالم لجمع مبلغ 22.1 مليون دولار في إطار خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2017 بهدف الوصول إلى 2.2 مليون امرأة وفتاة هن في حاجة ماسة للمساعدة.
ويتزامن صدور البيان مع حلول الذكرى الثانية لتدخل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن لدعم الحكومة المعترف بها دوليا ضد الحوثيين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة
الأكثر قراءة
استطلاعات الرأي