fbpx

المشاهد نت

الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على من تم إدراجه فى قائمة الإرهاب فى اليمن “الاسماء”

فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع لوزارة الخزينة الأمريكية، الجمعة، عقوبات على 8 أشخاص وكيان واحد قادة ممولين وداعمين لتنظيمي (‏القاعدة) و(داعش) فى اليمن.

واتخذت واشنطن هذا الإجراء بمشاركة مع السعودية والإمارات والسعودية وقطر والبحرين وعمان ضمن جهود المركز الدولي لاستهداف تمويل الإرهاب الذي أنشئ مؤخرًا فى مدينة الرياض ‏بمشاركة كل الدول الأعضاء فيه.

وشملت القائمة كلا من عادل عبده فارع عثمان الذبحاني (فارع) “يمني الجنسية”، ورضوان محمد حسين قنان “يمني الجنسية”، وخالد المرفدي “يمني الجنسية”، سيف عبد الرب سالم الحياشي “يمني الجنسية” أبو سليمان العدني “يمني الجنسية”، نشوان الوالي اليافعي “يمني الجنسية” خالد سعيد غبيش العبيدي “يمني الجنسية” بلال علي محمد الوافي “يمني الجنسية”، بالاضافة الى سوبر ماركت الخير ككيان داعم للقاعدة وداعش في اليمن.

واتهم أوفاك في تقرير صادر عنه عادل الذبحاني (فارع) بالعمل كقائد لتنظيم داعش في اليمن في محافظة تعز اعتبارا من مطلع حزيران 2016بالاضافة لعمله في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وتقديمه المساعدة والدعم المالي والتكنولوجي للقاعدة في شبه الجزيرة العربية وداعش في اليمن.

وبحسب التقرير الذي نشر على موقع السفارة الأمريكية في اليمن فان فارع قاد جماعة مسلحة مرتبطة بالقاعدة في جزيرة العرب تتألف من حوالي 2000 مقاتل بصفته مدربا عسكريا بارزا في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب واستخدم علاقاته لجمع الأموال للتنظيم في محافظة تعز وفي الخارج.

كما قام فارع باعتباره أحد زعماء تنظيم داعش في اليمن بمحافظة تعز في اليمن بدفع مبالغ مالية إلى مختلف المسلحين السنة وتنظيمات داعش في اليمن بمحافظة تعز لتأمين الدعم المستمر لأنشطة داعش في المحافظة في أواخر تشرين الأول 2016 بحسب البيان.

وجاء رضوان محمد حسين قنان الثاني في القائمة بتهمة انتماءه لتنظيمي داعش في اليمن والقاعدة في شبه الجزيرة العربية وقيادته لتنظيم داعش بعدن اعتبارا من منتصف عام 2017، بالاضافه الى كونه نائب القائد الميداني لتنظيم داعش في اليمن.

ووفق التقرير فإن قنان أصبح قائدا ميدانيا إقليميا لداعش في اليمن بجنوب اليمن اعتبارا من منتصف عام 2017، حيث قاد أعضاء من داعش في اليمن وكان مسؤولا عن عمليات الاغتيال في اليمن.

واعتبر أوفاك قنان واحدا من أخطر أعضاء داعش في اليمن كونه يسعى لاستهداف واختطاف الأجانب في اليمن مشيرا أنه كان الأمير العسكري لداعش في اليمن في بداية الحملة التي قادتها السعودية في اليمن عام 2015.

خالد المرفدي جاء ثالثاً في القائمة والمتهم بقيادته لداعش في يافع وتقديم الدعم المالي والمادي والتقني إلى تنظيم داعش في اليمن بالاضافه الى كونه المسؤول عن حركات مقاتلي داعش في اليمن منذ منتصف العام 2017 وتورطه في الاغتيالات التي شنها التنظيم ضد مواقع قوات الأمن جنوبي اليمن.

إقرأ أيضاً  عن "فاطمة مثنى" وطموحها الفني

ويعتبر المرفدي أحد المسؤولين الذين لديهم المعرفة المسبقة بغالبية هجمات داعش في اليمن فضلا عن كونه صانعا للقرار في التنظيم وعمل نحو 50 إلى 60 مقاتلا تحت أمرته في محافظة لحج اعتبارا من عام 2015م وسعيه للتفاوض بين القاعدة وداعش حول اتفاق عملياتهما المشتركة في اليمن.

وورد اسم سيف عبد الرب سالم الحياشي كمتهم رابع في القائمة والذي يعمل كتاجر أسلحة في التنظيم وقام بتمويل عمليات التنظيم في اليمن، وتنسيق وتمويل شحنات الأسلحة إلى قيادة التنظيم فضلا عن تسهيله لصفة أسلحة لتنظيم داعش في اليمن في منتصف عام 2015.

واتهم التقرير الحياشي بدعم التنظيم عن طريق المتاجرة بالممنوعات والمخدرات والأسلحة إلى مدن المكلا وحضرموت وصنعاء وغيرها من مناطق اليمن.

أما المتهم الخامس فهو ابو سليمان العدني الرئيس العام لتنظيم داعش في اليمن، والذي تم ترشيحه من قبل أبو بكر البغدادي شخصياً في عام 2013 ليكون أمير للتنظيم في اليمن، وقيل أيضا أنه كان القائد العسكري للتنظيم منذ أواخر عام 2016.

وحلّ نشوان الوالي اليافعي كمتهم سادس في القائمة كونه قائدا ماليا لتنظيم داعش اعتبارا من أوائل عام 2017 وعمل مباشرة تحت أمرة قائد داعش خالد المرفدي، الذي ذكر أيضا في هذا التصنيف، وكان على علاقة مع قائد آخر لداعش كان مسؤولا عن الترويج لفكر التنظيم حتى أواخر عام 2016.

الرقم سبعة كان من نصيب خالد سعيد غبيش العبيدي الذي عمل على نقل وتوفير الحماية لشحنات الأسلحة المهربة إلى المواقع والمخازن السرية لتنظيم داعش في اليمن وكان قائدا للتنظيم في محافظة حضرموت وفي عام 2014، قام بتجنيد الشباب لدعم التنظيم في اليمن.

الثامن والأخير هو بلال علي محمد الوافي وهو عضو رئيسي في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وكان ضالعا في تفجير عام 2012 على استعراض للجيش اليمني في ساحة السبعين في صنعاء، وقتل فيه أكثر من 80 شخصا.

بالإضافة الى الأشخاص الثمانية الذين سبق ذكرهم أدرجت اوفاك على قائمة العقوبات متجر الخير لكونه مملوكا للحياشي من عام 2016 حيث تشارك في ملكية فروع المتجر في عزان وشبوه وفووه وحضرموت في اليمن.

يذكر أن القائمة التي أدرجتها واشنطن تختلف قليلاً عن القائمة التي أدرجتها دول خليجية على رأسها السعودية حيث استثنت كلاً من عبدالوهاب محمد الحميقاني وهاشم محسن عيدروس اللذان وردت اسمائهما في قائمة الإرهاب الخليجية الخميس.

مقالات مشابهة