fbpx

المشاهد نت

تعز .. قصة طفل يتهدده العمى

المشاهد-فردوس نعمان-خاص:

فى شارع وادي القاضي بتعز ،كان طفل محمد عبدالسلام يمشي بمحاذاة جدران البيوت بحذر وبطئ يتوقف ويلتفت يمنيا كى يستطلع الطريق بعينه اليمني التى لايري بها إلا بشكل جزئي .

طفل مصاب بمرض خلقي وراثي هو العمي تشوه خلقي فى العيون لم يتجاوز عمره 12 سنة .

بصوت مبحوح خافت ممزوج بالاسي يقول الطفل محمد أنه يتيم الاب وهو وإخوانه الاثنين يعيشون فى حارة المناخ واحد أشقاءه مثل مصاب بتشوه فى العيون والايري مثله.

يدرس محمد فى الصف الرابع الابتدائي يقول أحيانا أجد مصروف المدرسة من أمي إذا توفرت معها وأكثر الأحيان اذهب بلا مصروف ويتمنى أن يلعب مثل بقيه الأطفال بحرية وانطلاق وليس كما هو الآن مقيد بما تبقي من عين واحدة .

إقرأ أيضاً  رنا الأصبحي.. تواجه النزوح بصناعة الحلي والاكسسوارات

محمد قصة ممزوجة بالف غصة والف دمعة طفل منكسر يحتاج إلى رعاية لعمل له شئ لعينه اليمني كتدخل جراحي كى لايفقد النظر بشكل كلى .

لا أستطيع اوجز هنا معاناة هذا الطفل ولا املك من الكلمات ما تجعلها بمستوي تعابير الأسى الطفولى لمحمد اليتم وقلة مافى اليد وظروف الحرب جعلت مثل هذة الأسرة وغيرها فى تعز تعيش بروح متهالكة طحنها الاسي ووزعت الفاقة فى ملامحهم البؤس.

[ads1]

 

مقالات مشابهة