fbpx

المشاهد نت

بعد انتهاء مهلة الانتقالي وتهديدات الحكومة الشرعية .. حالة حذر وخوف في عدن

المشاهد-متابعات –وكالات :
تخيم حالة من الترقب الحذر مدينة عدن جنوبي غرب البلاد، بعد انتهاء اليوم الاحد المهلة التي منحها المجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بالانفصال، للحكومة الشرعية لمغادرة المدينة الساحلية على البحر الاحمر.
وكان المجلس الانتقالي الجنوبي حدد مدة اسبوع للرئيس عبدربه منصور هادي لإقالة حكومة احمد بن دغر واستبدالها بحكومة كفاءات، والتي تنتهي اليوم الأحد ، متوعدا باتخاذ اجراءات تصعيدية لإسقاط ما اسماها بـ” الحكومة الفاسدة”.
ولكن بعد اعلان قوات التحالف الذي تترأسه السعودية دعمها للرئيس هادي وحكومته ومطالبة الجميع مساندتها مما جعل يخفف حدة التهديدات التي اطلقها المجلس الانتقالي بإقالة حكومة بن دغر إلى حشد مناصريه للاحتجاجات في ساحة العروض وعمل فعاليات بطرق سلمية.
ووجهت قوات التحالف في بيان لها رسالة الى كافة الاطراف بالتهدئة والعمل المشترك مع قوات دعم التحالف وقالت : ” مهم أن يستشعر اليمنيون بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم المسؤولية الوطنية في توجيه دفة العمل المشترك مع تحالف دعم الشرعية، لاستكمال تحرير كافة الأراضي اليمنية”.
كما انه عقد المجلس الانتقالي وقيادات من الحزام الامني اجتماعا مساء أمس السبت وقرر عدد من الانشطه والاحتجاجات في ساحة العروض بعدن وحماية المحتجين مؤكدين أن الفعاليات ستكون سلمية.
ويتخوف مراقبون من حدوث صدامات ومواجهات بين مناصري المجلس الانتقالي الذين سيحتشدون صباح اليوم والقوات الحكومية خاصة بعد أن توعدت في وقت لاحق من مساء أمس الأول الجمعة، بمنع اقامة أي تجمعات أو اعتصامات أو مسيرات في مدينة عدن، معتبرة ذلك “استهدافا للسكينة والاستقرار”.
وقالت وزارة الداخلية في بيان رسمي” إنها ستقوم من خلال أجهزتها المختصة والمعنية، وبالتنسيق مع قوات التحالف العربي، بواجبها ودورها في حفظ الأمن والسكينة العامة والممتلكات العامة والخاصة”، وأقرت منع دخول اي مجاميع مسلحة إلى العاصمة المؤقتة عدن.
ومن جانبها أعلنت الحكومة السعودية وقوفها إلى جانب الرئيس هادي وحكومته وقالت مساء أمس السبت “أنها تقف إلى جانب حكومة هادي وتدعمها”، وهي رسالة إلى قيادة المجلس الانتقالي والحزام الأمني الذي يفرض على معظم مناطق محافظة عدن.
ونقلت يومية “عكاظ السعودية” وقوف المملكة الكامل إلى جانب الحكومة الشرعية ضد أي محاولات انقلابية تستهدفها، مؤكدة دعم الحكومة الشرعية في اليمن والوقوف بكل حزم إلى جانب الحكومة الشرعية ضد أي محاولات انقلابية تستهدفها”.
كما تؤكد على ضرورة حفظ الأمن والاستقرار في المناطق المحررة في اليمن.
وتسبب هذه الاحداث حالة من الرعب والخوف لدى المواطنين في محافظة عدن نتيجة حشد مناصري الانتقالي الى الاحتجاجات مقابل تهديدات الحكومة الشرعية بمنع أي فعاليات أو انشطة تهدد امن واستقرار المحافظة.

مقالات مشابهة