fbpx

يمنيون يقطعون مسافات طويلة للحصول علي جواز سفر

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – زينب علي :

مع إطلالتك من البوابة الرئيسية لمبنى فرع مصلحة الهجرة والجوازات التابعة لوزارة الداخلية بتعز (جنوبي غرب اليمن)، تشاهد ازدحام الساحة بالراغبين في الحصول على الجواز، والذين يقفون في طوابير على امتداد جدران مبنى فرع المصلحة، بانتظار بدء الإجراءات والمعاملات الإدارية، لاستخراج وثائقهم من جوازات سفر وبطائق شخصية، وفي الجهة الأخرى للمبنى ترى مجموعات دائرية متكدسة حول موظفي الجوزات، وفي كل مجموعة أحد أفراد الأمن ينادي بصوته الجهوري بأسماء أصحاب الوثائق الجاهزة للتسليم.
وتستخرج جوازات السفر المقبولة لدى مطارات العالم من فروع مصلحة الجوازات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة فقط، ومحافظة تعز المنطقة الأقرب لمحافظة إب، ومحافظات يمنية أخرى، كمحافظات ذمار وريمة وصنعاء، إلى جانب أن السفر إلى محافظة تعز أسهل عبر النقاط الأمنية التابعة للحوثيين والحكومة، بخلاف المحافظات الأخرى، كمحافظتي مأرب وعدن، حيث تتم عرقلة المسافرين، أو توقيفهم في مداخل المدن، وإعادتهم من حيث أتوا، وسكان هذه المحافظات يفضلون الذهاب إلى محافظة تعز، مع العلم أن استخراج وثيقة السفر كانت متاحة في كل المحافظات، قبل الحرب في اليمن.

مبني الهجرة والجوازات بتعز

رحلة البحث عن جواز

تتعدد دوافع المتزاحمين في الطابور لاستخراج الجواز، فشابٌ ذو بنيةٍ قوية، حصل على فيزة عمل في دولة خليجية، أو أجنبية، ومسنٌ بحاجة إلى علاج في الخارج، وطالب أنيق يحضر وثائقه للتقديم عبر برامج المنح المختلفة، آملاً في الحصول على منحةٍ دراسية.
الثلاثيني رائد نعمان، قدم من محافظة إب (وسط اليمن)، وقد أنهكه حر الظهيرة، ولسعته حرارة الشمس الحارقة، حاملاً في إحدى يديه كيسه البلاستيكي الشفاف المملوء بالوثائق والأوراق، وفي يده الأخرى تلفونه يبحث في الأرقام للاتصال بأحد الموظفين الذي سيساعده في استخراج جواز السفر.
عبر طريق جبلية وعرة، قدم شاكر أحمد من محافظة ريمة (وسط اليمن)، إلى مدينة تعز، لمسافة تزيد على 273 كم، لكي يستخرج جوازاً بغرض السفر إلى السعودية، بعد حصوله على فيزة عمل هناك، كما يقول، مضيفاً لـ”المشاهد”: “علمت أنه بالإمكان استخراج جواز سفر من مصلحة الجوازات بتعز، بكل سهولة، دون مواجهة أية عراقيل، كما يحدث في محافظة أخرى خاضعة للحكومة”.
ويدفع الراغب في استخراج الجواز 7 آلاف ريال يمني، كرسوم لفرع المصلحة في تعز، لكنه يخسر الكثير من المال في رحلة سفره من محافظته إلى محافظة تعز، بحسب شاكر.
ويقول إن السفر من محافظته إلى تعز، كلفه 100 ألف ريال، كأجرة سيارات، ومبيت في المدينة، حتى يصدر جواز سفره.
وينتظر الراغب في استخراج الجواز 4 أيام، بعد استكمال المعاملة، حتى يصدر جواز سفره، وفق تأكيد مصدر في فرع مصلحة الهجرة والجوازات في محافظة تعز، موضحاً أن الازدحام الشديد على فرع المصلحة هو سبب تأخر إصدار الجوازات.

إقرأ أيضاً  بين الزينة والتاريخ.. الحناء.. أعرق من مجرد نقش
انفوجرافيك توضيحي

إقبال كبير

وتؤكد وثيقة صادرة عن مصلحة الجوازات بمحافظة تعز، بتوقيع مدير فرع المصلحة منصور العبدلي، حصل “المشاهد” على نسخة منها، أن عدد الجوازات الصادرة من المصلحة من أكتوبر الماضي حتى بداية ديسمبر الجاري، بلغ 93,140 جواز سفر، منها 63,836 للذكور، و29,304 للإناث، فيما بلغ إجمالي المبالغ المحصلة لشهر نوفمبر الماضي 161.6 مليون ريال.
فرع مصلحة الجوازات الذي فتح أبوابه أمام الراغبين بالحصول على وثائق السفر قبل عام، في إطار إعادة تفعيل المؤسسات الحكومية بالمحافظة، يبذل جهوداً كبيرة في تسهيل المعاملات، وفق مصدر فيه، والذي أشار إلى أن فرع المصلحة يشهد ضغطاً شديداً من قبل الراغبين في الحصول على الجوازات، خاصة الذين يأتون من محافظات أخرى، بعد قرار عدم اعتماد الجوازات الصادرة من مناطق سيطرة جماعة الحوثي.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة