fbpx

المشاهد نت

وفاة شخصين ومخاوف من كارثة إنسانية وبيئية في عدن

عدن: بديع سلطان

توفيَّ شخصان، ودُمرت عشرات المنازل، وغرقت الشوارع الرئيسية والفرعية بمياه الأمطار، في محافظة عدن (جنوب اليمن)، بعد ليلةٍ شهدت رياحاً قوية وأمطاراً غزيرة استمرت لساعات.
فمنذ الساعة السابعة مساءً من يوم السبت وحتى الساعات الأولى من فجر الأحد، عاشت عدن إحدى أصعب لياليها بعد تواصل هطول الأمطار وهبوب رياحٍ شديدة على مختلف المديريات، نتيجة المنخفض الجوي الذي تشهده السواحل الجنوبية اليمنية.
وتسببت الأمطار والرياح الشديدة بتهدم عشرات المنازل، وتوقف حركة المركبات نتيجة تكدس مياه الأمطار في الشوارع والحارات، وسقوط الأشجار ولوحات الإعلانات العملاقة وسط الطرقات، وانقطاع التيار الكهربائي لمدة 15 ساعة متواصلة في بعض المديريات، نظراً لسقوط عدد من أعمدة الإنارة.

آثارٌ كارثية

ورغم توقف الأمطار بعد فجر يوم الأحد، إلا أن الآثار التي خلفتها الأمطار والرياح كانت كارثية، حيث أكدت مصادر صحية (للمشاهد) وفاة شابين في مديريتي الشيخ عثمان والمنصورة.
وبحسب تلك المصادر فقد توفيَّ الشاب جمال محمد سالم إثر سقوط شجرة في الملاهي العامة بمديرية الشيخ عثمان، حيث كان متواجداً وقت هطول الأمطار وهبوب الرياح العاتية.. كما توفيَّ الشاب علاء عزيز، الشهير بالعصفور، نتيجة التماس كهربائي، عندما كان قريباً من إحدى أعمدة الإنارة في مديرية المنصورة.

هدم وتهجير

وتشير التقديرات الأولية – غير الرسمية – إلى أن الأمطار هدمت عشرات المنازل بشكل كلي، وتعرض مئات المساكن لهدمٍ جزئي، وما تزال العديد من البنايات القديمة معرضة لخطر الانهيار حال تكرر هطول الأمطار.
بالإضافة إلى تهجير عشرات الآلاف من ساكني المنازل الأرضية الواقعة على ممرات السيول من منازلهم ولجوءهم إلى منازل المقربين منهم في ذات المدينة.
يأتي ذلك في ظل استياء شعبي من قصور الجهود الحكومية والرسمية لاحتواء أو تخفيف حدة الأزمة على السكان، وعدم وجود أية إحصائيات دقيقة، أو أي إعلان رسمي ذو صلة.

تهديداتٌ إنسانية وصحية

وحذر ناشطون أنه في حالة تكرار هطول الأمطار أن تخلف كارثة إنسانية كبرى على سكان عدن، خصوصاً أن الكثير من البنايات في مديريتي المعلا وخور مكسر أصبحت معرضة للانهيار الكامل، كما حذروا من أي إهمالٍ لشفط المياه الراكدة في كافة شوارع المدينة سيخلف كارثة صحية على سكان عدن، وسيسهم في تزايد البعوض ونقل الأوبئة والأمراض، مالم تتدخل الجهات المعنية في الحكومة.

إقرأ أيضاً  التعليم الأهلي.. رواتب المعلمين ممنوعة من الرفع

تحركٌ حكومي

يأتي ذلك في ظل أنباء تناقلتها مصادر إعلامية رسمية أكدت توجيهات رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، للتعامل مع الأضرار والتداعيات الناجمة عن هطول الامطار الغزيرة وتدفق السيول في عدن.
وأكد الدكتور معين عبدالملك، تحمل الحكومة وجميع أجهزتها المختصة وقيادة السلطة المحلية مسؤوليتها في مواجهة كارثة الأمطار وتدفق السيول التي تجتاح عدن، والخسائر البشرية والمادية.. مقدراً الجهود المدنية والمجتمعية للاسهام الفاعل في إسناد الحكومة والسلطة المحلية في هذا الظرف الاستثنائي.
ووجه رئيس الوزراء بتسخير كافة الامكانيات المتاحة للانقاذ وفتح الطرقات وإعادة الخدمات الأساسية وفي مقدمتها الكهرباء التي انقطعت في بعض الأحياء جراء الامطار، وكذلك فتح قنوات وإيجاد وسائل عاجلة لتصريف مياه الامطار.

تحول المنخفض إلى حالة مدارية

يأتي ذلك وسط تحذيرات اصدرها الأرصاد الجوية العالمية من استمرار الأمطار على عدن خلال اليوم الأحد؛ بسبب منخفض جوي قادم من القرن الإفريقي.
في حين قال مدير الأرصاد الجوية بمطار عدن الدولي، علوي العبدلي، (للمشاهد): إن تأثيرات المنخفض الجوي ستظل مستمرة على مدينة عدن خلال الأيام القادمة.
وأضاف: حالياً المنخفض، كما هو موضح بصور الاقمار الصناعية، تشكل شرق جزيرة سقطرى ومن المتوقع أن يتوغل إلى خليج عدن ويؤثر على السواحل الجنوبية اليمنية، وتباعاً لذلك سيكون من المحتمل أن يتمدد متى ما تحصل على العوامل المساعدة لتغذيتة ليتطور، كما يتوفر مد من جنوب بحر العرب لتغذيته، ومن المحتمل أن يتطور ويصبح حالة مدارية خلال 48 ساعة القادمة.
وأكد العبدلي أن مدينة عدن ستكون تحت تأثير حالة من عدم الاستقرار واندفاع السحب الركامية المؤثرة عليها، أحياناً من المناطق الجبلية القريبة منها وقد تستمر الحاله خلال اليومين القادمين.

مقالات مشابهة