fbpx

هادي يلتقي غريفيث في الرياض

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

متابعات – خالد الحميري

التقى الرئيس هادي مساء اليوم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، في العاصمة السعودية الرياض، للمرة الأولى منذ اتهام هادي له في مايو الماضي بالانحياز للحوثيين.

وقال وكالة سبأ الرسمية، إن هادي التقى غريفيث بحضور نائبه ورئيس الوزراء وتطرقا إلى الخطوات اللازمة للمضي قدما في عملية السلام في اليمن، مجددا موقفه الدائم تجاه السلام.


وأشار هادي إلى دعم الأمم المتحدة لليمن وشرعيتها الدستورية وحمل المبعوث نقل شكره للأمين العام للأمم المتحدة للإهتمام بملاحظات الحكومة والتوجيه بأخذها في عين الاعتبار.


ولفت الى توجيهه فريق الحكومة في لجنة إعادة الانتشار باستئناف العمل مع الجنرال مايكل لوليسغارد والتعامل بإيجابية كاملة لتصحيح مسار تنفيذ اتفاق الحديدة،.


وأكد هادي أنه لابد من الاتفاق بوضوح على أن تنفيذ اتفاق استكوهولم يعد مفتاح الدخول لمناقشة الترتيبات اللاحقة.. لافتاً الى أهمية تحقيق تقدما في الملف الإنساني وفقاً وجهود المبعوث في هذا الإطار، على قاعدة الكل مقابل الكل .

من جانبه قال المبعوث الأممي مارتن غريفث أنه سيعمل مع الحكومة على تنفيذ مسارات السلام وفق المرجعيات الثلاث مع التركيز الآني على المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة.. معبراً عن شكره للفريق الحكومي وحضوره تلك اللقاءات متجاوزاً الصعوبات والعراقيل.

إقرأ أيضاً  غروندبرغ: رد الحوثيين بشأن فتح الطرقات بحاجة لـ"إيضاحات"

ويعد هذا اللقاء الأول بينهما منذ اتهام هادي لغريفيث بالانحياز للحوثيين والتماهي مع مسرحياتهم في الالتفاف على اتفاق السويد بشأن الحديدة، بينما رفض غوتيريش هذه الاتهامات.

في سياق متصل، أكد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، خلال لقاء جمعه اليوم مع نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان في الرياض أنه يسعى لإبقاء اليمن خارج التوترات في المنطقة.

وقال غريفيث في بيان على تويتر: “ناقشنا السبل لإبقاء اليمن خارج التوترات الإقليمية، وإحراز التقدّم في تنفيذ اتفاق ستوكهولم ودعم المملكة العربية السعودية لعملية السلام”.

ويأتي لقاء غريفيث بهادي في ظل تواصل اجتماعات اللجنة المشتركة المكلفة تطبيق اتفاق السويد حول محافظة الحديدة على متن سفينة أممية في المياه الدولية قبالة الحديدة برئاسة لوليسغارد وحضور وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة