الأمم المتحدة: على الجميع إيجاد طرق لإنهاء الحرب فى اليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الحديدة – منال عبدالله :

علق بيان صادر عن مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فى اليمن ، على سقوط ضحايا من المدنيين، أمس وأمس الأول، بغارات لطيران التحالف في محافظة الضالع ومحافظة عمران، بأنها مؤسفة.
وقالت ليزا غراندي، المنسقة الأممية للشؤون الإنسانية في اليمن: “إننا إذ نشاطر أهالي الضحايا من قتلى وجرحى، تعازينا الحارة، فمن المؤسف جداً حدوث مثل هذه المآسي أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، في الوقت الذي يجتمع فيه قادة دول العالم لتعزيز سبل الأمن والسلام”.
وطالبت غراندي جميع الاطراف إيجاد طرق لإنهاء الحرب في اليمن.
وكان طيران التحالف استهدف قبل يومين بغارات جوية مدنيين في محافظتي عمران والضالع، سقط فيها 22 قتيلاً من المدنيين، بينهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 15 جريحاً.
وأشار البيان إلى أن “اليمن تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث يحتاج فيها ما يقرب من 80% من إجمالي عدد السكان (24.1 مليون شخص)، إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية والحماية. لافتاً إلى أن 10 ملايين شخص أصبحوا على بعد خطوة من المجاعة والموت جوعاً، و7 ملايين شخص يعانون من سوء التغذية.
وأكد أن خطة الاستجابة الانسانية العاجلة للعام الحالي 2019، تحتاج إلى تمويل بمبلغ 4.2 مليار دولار أمريكي، لمساعدة أكثر من 20 مليون شخص يمني، مشيراً إلى أن 10 ملايين شخص في اليمن يعتمدون بالكامل على المساعدة الإنسانية لتلبية احتياجاتهم الأساسية كل شهر، وأن الخطة لا تمول خطة الاستجابة إلا بـ42%.
وأوضح البيان أن تعهدات المانحين في فبراير 2019، بمبلغ 2.6 مليار دولار أمريكي للأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني، لم يتم استلام سوى أقل من نصفها.
وناشد المنظمات الإنسانية والجهات المانحة، تقديم الأموال في أسرع وقت ممكن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة
الأكثر قراءة
استطلاعات الرأي