أمهات المختطفين :الحوثيون يُخفون مختطفين في الحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

متابعات- عصام صبري :

أكدت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة الحديدة، أن جماعة الحوثي تواصل إخفاء عدد من المختطفين قسرياً منذ أكثر من ثلاثة أعوام، دون أن يعلم أحد عن مصيرهم حتى اليوم.

وقالت الرابطة في بيان حصل لـ”المشاهد” على نسخة منه أن المختطف ياسر محمد علي جنيد الذي اختطف في فبراير 2017، والمختطف طارق أحمد سعيد خلف الذي اختطف في مارس 2016،و أبكر عبدالله عبده هادي الذي اختطف في يناير 2016، و غزالي علي حسن عبده الذي اختطف من على دراجته النارية، و عمر على قيم الذي اختطف في يناير 2016م ما يزالون مخفيين في سجون جماعة الحوثي حتى اليوم .

إقرأ أيضاً  الإنقاذ الوطني الجنوبي يعلن عن رفضه لاتفاق الرياض

وعبر الرابطة قلقها لعدم حصول امهات المختطفين على معلومات تشير إلى وضع أبنائهن.

وحملت الرابطة جماعة الحوثي مسؤولية حياة وحرية المختطفين والمخفيين قسراً، مناشدة المنظمات الحقوقية والإنسانية وعلى رأسها المفوضية السامية والصليب الأحمر لمساعدة الأمهات في إنقاذ أبنائهن المخفيين والكشف عن مصيرهم.

ودعا البيان المبعوث الأممي لتكثيف جهوده الإنسانية لإطلاق سراح المختطفين، والكشف عن جميع المخفيين لدى جميع الأطراف، ولمّ شملهم بعائلاتهم.

الجدير بالذكر أن جماعة الحوثي حولت العديد من الأماكن الأثرية في الحديدة إلى سجون سرية يقبع فيها المئات من معارضي الجماعة من أبناء الحديدة، منهم مسؤوون حكوميون ووجاهات إجتماعية.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة
الأكثر قراءة
استطلاعات الرأي