الصحفي باحشوان: استدعائي للتحقيق أمام نيابة صيرة.. “إجراءٌ باطل”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – بديع سلطان


قال رئيس تحرير صحيفة عدن تايم، عيدروس باحشوان: إن استدعاءه من قبل نيابة مديرية صيرة بعدن (جنوب اليمن)، للتحقيق في قضية نشرٍ صحفي، إجراءٌ باطل قانونياً.

وأشار الصحفي المخضرم باحشوان في تصريحٍ ل “المشاهد” إلى أن نيابة الصحافة والمطبوعات هي وحدها المخولة في استدعاء الصحفيين للتحقيق معهم في قضايا النشر.

وكانت نيابة مديرية صيرة بمحافظة عدن استدعت الزميل باحشوان للمثول أمامها بداية ديسمبر القادم؛ للتحقيق في قضية فسادٍ بمديرية المنصورة بعدن، نشرت عنه صحيفة وموقع عدن تايم.

ويأتي الاستدعاء بناءً على شكوى تقدم بها مدير عام مديرية المنصورة محمد عمر البري ضد الصحفي أحمد سعيد كرامة الذي نشر المادة الصحفية المصورة في موقع عدن تايم، الذي يرأس تحريره باحشوان.

وأكد الصحفي عيدروس باحشوان أن هذا الاستدعاء لم يزعجه، بل يحفّزه نحو مزيدٍ من النشر وكشف بواطن الفساد في السلطة المحلية بمحافظة عدن ومديرياتها.

إقرأ أيضاً  مصوّر يمني يروي قصة خطفه والرصاصة في رقبته

وأضاف باحشوان أن استدعاءه للتحقيق يعتبر وسيلةً قديمة من العهد السابق الذي اعتاد على “جرجرة” الصحفيين إلى المحاكم، وفق وصفه.

لافتًا إلى أن هذه الإجراءات كانت بمثابة الفتيل الذي أشعل الثورة السلمية، مشيرًا إلى أن المناضل الشهيد هشام باشراحيل كان “رائدًا” في الوقوف أمام نيابة الصحافة والمطبوعات والمحاكم، التي لم تنل منه.

مؤكدًا أنه سيذهب إلى النيابة في الموعد المحدد، رغم غيابٍ تامٍ لمؤسسات الدولة القضائية، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه للفساد المستشري في مفاصلها.

ويعد الزميل عيدروس باحشوان من الصحفيين المخضرمين في عدن والمحافظات الجنوبية، ورافق كبار القادة والسياسيين الجنوبيين طيلة مسيرته الصحفية.

وتولى مدير تحرير صحيفة الراية الناطقة باسم الجيش الجنوبي، وعقب حرب 1994 رفض العمل مع السلطات اليمنية، وتعرض للسجن والإقصاء وتوقيف راتبه، فانتقل للعمل سكرتيرًا لتحرير صحيفة الأيام، كما أشرف على صحيفة الأمناء، ورأس تحرير صحيفة وموقع عدن تايم منذ 2015 وحتى اليوم.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة
الأكثر قراءة
استطلاعات الرأي