غريفيث لـ “المشاهد”: تبادل الاسرى في اجتماع مغلق بين طرفي الصراع في عمان

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
المبعوث الاممي الجديد الي اليمن مارتن غريفيث

صنعاء- عبدالله غيلان:

بدأت اجتماعات اللجنة الفنية للأسرى والمعتقلين بين الحكومة والحوثيين، في مسعى لإنعاش الملف الانساني المتعثر منذ نحو عام.
وقال مكتب مبعوث الامم المتحدة لليمن مارتن غريفيث، إن اللجنة الإشرافية المعنية بمتابعة تنفيذ اتفاق تبادل المحتجزين استأنفت اجتماعها، اليوم الأثنين، في العاصمة الاردنية عمان.
وأوضح مكتب المبعوث الأممي في تصريح لـ “المشاهد” أن الاجتماع المغلق بين أطراف النزاع سيناقش ما تم التوصل إلية في اتفاق تبادل المحتجزين والايفاء بالتزاماتهم في هذا الملف الإنساني الموقع علية في السويد أواخر عام 2018.
ويعتبر هذا الاجتماع الثالث للجنة الإشرافية المعنية برعاية الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر لمتابعة تنفيذ اتفاق تبادل المحتجزين بعد نحو عام من اجتماعهم في الاردن، في حين عقدت اللجنة ذاتها اجتماعين مماثلين في شهري يناير وفبراير من العام الماضي.
وتوقفت المشاورات عند المرحلة الثالثة من خمس مراحل تتعلق بتبادل وتنقيح اسماء نحو 17 ألف من المعتقلين والمخفيين قسرا يجري التحقق من بياناتهم بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
ومنذ ديسمبر الماضي، تتعثر جهود الأمم المتحدة في احراز أي تقدم حاسم في هذا الملف الإنساني، لكنها بررت هذا التعثر بوجود إشكاليات تتعلق في عدم استكمال تقديم القوائم النهائية، وعدم التحقق من ٧٠ في المائة من الأسماء المقدمة في كشوفات الحكومة وجماعة الحوثيين.
ويلزم اتفاق الأسرى اطلاق كل الأسرى والمعتقلين والمفقودين والمحتجزين تعسفياً والمخفيين قسرياً والموضوعين تحت الإقامة الجبرية على ذمة الأحداث التي تشهدها البلاد.
وكانت الحكومة قد قدمت كشوفات بثمانية آلاف ومائتي معتقل في سجون الجماعة، فيما سلم الحوثيون كشوفات بثمانية آلاف اسم موجودة في سجون الحكومة المدعومة من السعودية والإمارات.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة