“أمهات المختطفين” تطالب بإدراج قوائم المخفيين ضمن اتفاق تبادل الأسرى

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
وقفة احتجاجية لرابطة إمهات المختطفين امام مقر الامم المتحدة بصنعاء

متابعات – مازن فارس :

نفذت رابطة أمهات المختطفين اليوم أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء وقفة احتجاجية للمطالبة بإدراج جميع المخفيين في سجون جماعة الحوثي ضمن قوائم اتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة وجماعة الحوثي.

وأضافت الرابطة في بيان لها حصل “المشاهد” على نسخة منه أنها وثقت “64” مخفيًا قسرًا، و”138″مختطفًا مصابين بأمراض مختلفة في سجون جماعة الحوثي وسجون الحكومة بمحافظة مأرب، مطالبة بسرعة البدء الفوري في تبادل القوائم للإعداد للعملية التي تم الاتفاق عليها.

وأشار البيان إلى مقتل “24” مختطفًا مدنيًا منذ توقيع اتفاق ستوكهولم، بسبب التعذيب والحرمان من الرعاية الطبية، و”134″ آخرين قتلوا تحت قصف طيران التحالف العربي على أماكن الاحتجاز.

ولفت البيان إلى أن كل الوساطات المحلية للإفراج عن المخفيين في سجون جماعة الحوثي خلال الفترات السابقة قوبلت بالرفض.

و أعلنت الأمم المتحدة الأحد الماضي موافقة ممثلي أطراف النزاع في اليمن على خطة مفصلة لإتمام أول عملية تبادل رسمية واسعة النطاق للأسرى والمحتجزين بعد سبعة أيام من الاجتماعات في العاصمة الأردنية عمّان.

إقرأ أيضاً  عشرات المهمشين ينزوحون من تعز إلى لحج

وتشمل المرحلة الأولى من خطة الإفراج عن الأسرى والمعتقلين ألفاً و 420 أسيرًا ومعتقلًا بينهم سعوديون وسودانيون وأحد الأربعة المشمولين بقرار مجلس الأمن الدولي، وفقاً لوكيل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية ماجد فضائل.

وأشار فضائل في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ” إلى أن هذه مرحلة تعد هي الأولى تليها مراحل أخرى وصولاً إلى الإفراج الشامل والكامل عن كل الأسرى والمعتقلين.

وكانت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي قد وافقا في محادثات السويد 13 ديسمبر/كانون الأول 2018، على تبادل 15 ألف أسير، وسلّما لوائح بأسماء هؤلاء إلى وسيط الأمم المتحدة إلا أنها ظلت متعثرة بسبب تبادل الطرفين الاتهامات بعرقلة تنفيذ الاتفاق.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة