الانتقالي يُعيد نشر قواته في كريتر

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
قوات تابعة للمجلس الانتقالي

عدن – بديع سلطان :

انسحبت قوات اللواء الخامس حزام أمني، الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، من مدينة كريتر، مديرية صيرة، بعدن (جنوب اليمن) في الساعات الأولى من فجر الأربعاء، بعد توجيهات من رئاسة الانتقالي.

وقال القيادي في قوات الحزام الأمني، النقيب ياسر الصبيحي لـ”المشاهد”: إن توجيهات صدرت من رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزُبيدي قضت بتسليم مدينة كريتر لقوات القيادي في الحزام أوسان العنشلي، وخروج قوات اللواء الخامس.

وأضاف الصبيحي أن توجيهات الانتقالي تضمنت خروج ثلاث قوات من كريتر، وهي القوات التابعة لإدارة أمن عدن، وقوات القيادي مختار النوبي (قوات اللواء الخامس دعم واسناد)، والثالثة تابعة للقيادي في الحزام إمام النوبي.

وكانت قيادة اللواء الخامس دعم وإسناد أصدرت، فجر الأربعاء، بياناً تلقى “المشاهد” نسخةً منه، أكد فيه قائد اللواء العميد مختار النوبي تسليمه مدينة كريتر لقوات العاصفة، بحسب وصف البيان.

وأشار البيان إلى توجيهات رئيس المجلس الانتقالي التي قضت بتسليم كافه المواقع العسكرية والأمنية في كريتر التابعة لقوات اللواء الخامس دعم وإسناد وحزام كريتر وأمن عدن بما فيها معسكر عشرين.

إقرأ أيضاً  3 قتلى باستهداف سياراتهم في حي الزهراء بتعز

بالإضافة إلى تسليم القوات الأمنية التابعة للحزام الأمني المكلفة بحماية البنوك والمؤسسات الحكومية، وقوات أمن عدن المعنية بحماية قصر معاشيق الرئاسي، وتسليمها لقائد قوات العاصفة أوسان العنشلي، وفق البيان.

وأكد قائد اللواء الخامس في بيانه أن القوات المنسحبة من كريتر ستعود إلى قيادة اللواء بردفان، لافتاً إلى وجود خرق لتوجيهات الانتقالي من خلال بقاء قوات إدارة أمن عدن في معاشيق، التي خالفت التوجيهات ورفضت الانسحاب.

وجدد النوبي في بيانه رفع أيدي قواته عن كريتر، وسحبها بشكل كامل وتسليم المعسكرات والمواقع والمقرات والمؤسسات إلى القيادي أوسان العنشلي.

يذكر أن مدينة كريتر تحتضن مرافق ومؤسسات سيادية وحيوية، كقصر معاشيق الرئاسي، والبنك المركزي اليمني، بالإضافة إلى مجموعة من المعسكرات والثكنات العسكرية.

وكانت المدينة قد شهدت خلال الأيام الماضية مواجهاتٍ مسلحة بين فصائل مسلحة موالية للمجلس الانتقالي، كان آخرها أمس الثلاثاء، وتركزت المواجهات المسلحة في محيط معسكر عشرين الحيوي، بالإضافة إلى الأماكن القريبة من البنك المركزي.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة
الأكثر قراءة
استطلاعات الرأي