“غريفيث” يختتم مشاورات افتراضية حول فرص وتحديات السلام في اليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – مازن فارس :

أعلن مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، مساء الأربعاء، أنه اختتم مشاورات افتراضية واسعة النطاق مع مئات اليمنيين حول فرص وتحديات السلام في البلاد.

وقال مكتب غريفيث في بيان، حصل “المشاهد” نسخة منه، إن المشاورات استمرت لمدة يومين وانتهت أمس الثلاثاء، مشيرًا إلى أن تلك المشاورات تعتبر الأولى من نوعها التي يعقدها المكتب على هذا النطاق.

وأضاف أن أكثر من 500 يمني ويمنية عبّروا عن آرائهم بشأن وقف إطلاق النار المرتقب على مستوى البلاد، ومستقبل عملية السلام السياسية، وتحسين استجابة البلاد لتفشي جائحة كوفيد-19.

وذكر أن معظم المشاركين هم أعضاء في منظمات للمجتمع المدني، و57٪ منهم يعيشون داخل اليمن.

وأشار البيان إلى أن 95% من المشاركين اتفقوا على أن وقف إطلاق النار بالبلاد هو أمر ضروري من أجل الاستجابة الفعالة لتفشي فيروس كورونا.

وبحسب البيان فإن 62٪ من المشاركين اتفقوا على أن أثر تفشي المرض مماثل لأثر الحرب على حياة اليمنيين ووافقوا على أن “اليمن يعاني من فيروسين: الحرب وكورونا”.

إقرأ أيضاً  الأرصاد يحذر المواطنين من تدفق السيول خلال 24 ساعة القادمة

وأضاف مكتب غريفيث أن قضية دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية جاءت على رأس أولويات مشاركي المشاورات، لافتًا إلى أن 99٪ من المشاركين وافقوا على أنه أمر مهم وعاجل، فيما صنف 76٪ من المشاركين قضية الرواتب على رأس مجموعة الإجراءات الإنسانية والاقتصادية المقترحة لتخفيف المعاناة في اليمن.

واتفق 85% من المشاركين على أن استئناف محادثات السلام مهم وعاجل للوصول إلى نهاية شاملة للحرب التي تدخل عامها السادس في اليمن، بحسب البيان ذاته.

وخلال الأشهر الماضية أجرى غريفيث عدة لقاءات متلفزة عبر الإنترنت مع الأطراف المعنية في اليمن، لمناقشة الإجراءات الإنسانية والاقتصادية التي تسهم في التخفيف من معاناة اليمنيين جراء الحرب.

وفي أواخر مارس الفائت، قدّم المبعوث الأممي مبادرة لإنهاء الحرب واستئناف المساعي السياسية، وذلك بهدف تعزيز تنسيق الجهود بين الأطراف ومنسق الشؤون الإنسانية، في مواجهة تهديد التفشي المحتمل لفيروس كورونا المستجد.

وحتى مساء الأربعاء، بلغت إصابات كورونا في اليمن، 560، توفي منهم 129، وتعافى 23، ولا تشمل تلك الحصيلة المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة