fbpx

عدن.. الانتقالي يبرر الاستيلاء على أموال البنك المركزي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
البنك المركزي بعدن

عدن – بديع سلطان :


أكد الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم، “تحفظ” الإدارة الذاتية للجنوب على حاويات تابعة للبنك المركزي اليمني، فيها أموال من الفئة العملة الجديدة .

وبرر هيثم لـ”المشاهد” ماقام أن اللجنة الاقتصادية العليا في الإدارة الذاتية للجنوب وضحت سبب ماحصل في بيان اصدرته اليوم السبت، جاء ذلك حسب البيان “انطلاقًا من واجبها في حماية مصالح المجتمع، ومنعًا لمزيد من تداعيات انهيار العملة المحلية”.

وأكد بيان اللجنة الاقتصادية بالانتقالي، تلقى “المشاهد” نسخةً منه، أنه “ونتيجة التدهور المخيف في معيشة المواطن، وجهت الإدارة الذاتية اليوم بالتحفظ على عدد من الحاويات التي تحمل أوراقًا مالية طبعت دون غطاء، ومنع دخولها للبنك المركزي”.

واعتبرت اللجنة “أن التحفظ على هذه الأموال يهدف إلى تصحيح مسار عمل البنك، وضمان اتخاذه إجراءات جادة وفعالة لكبح جماح ارتفاع سعر الصرف الأجنبي أمام العملة المحلية، ويأتي ضمن حزمة من إجراءات تجفيف منابع الفساد وتفادي استخدام المال العام في دعم الإرهاب والإضرار بمصالح شعبنا من قبل بعض قيادات الحكومة اليمنية المتمردة على اتفاق الرياض”، بحسب وصف البيان.

واتهمت اللجنة الحكومةَ والبنك المركزي بالقيام وبصورة مخالفة منذ نقله إلى عدن في سبتمبر 2016 بطباعة عملة يمنية بنحو ترليوني ريال، دون غطاء من النقد الأجنبي، ما تسبب بتضخم الأسعار وتدهور سعر العملة المحلية، ولم تقم الحكومة بواجباتها نحو المجتمع في عدن وبقية محافظات الجنوب، كخدمات الكهرباء وغيرها، كما لم تقم بدفع رواتب القوات المسلحة والأمن الجنوبية.

واعتبر بيان الانتقالي أن استمرار البنك المركزي بتحويل الأموال إلى بنوك مأرب وسيئون والحديدة في ظل امتناع بنوك هذه المحافظات عن تحويل إيراداتها إلى البنك المركزي بعدن عمل غير مبرر مضيفا أن الحكومة تصر على إغراق السوق بعملة مالية دون غطاء، مع إهمال تنمية الموارد المحلية كالضرائب والجمارك وعوائد الاتصالات، ورسوم مرور الأجواء للطيران، وعوائد مبيعات نفط وغاز مأرب ومنفذ الوديعة حسب وصف البيان .

إقرأ أيضاً  مايو وشعب صنعاء يتوجون أبطالاً لملتقى وحدة صنعاء الرمضاني

واشار بيان الانتقالي إلى انه كان لزاماً على الإدارة الذاتية التدخل لوقف هذا العبث، داعيا التحالف العربي للمساهمة في استقرار السوق المالية، وتوازن سعر الصرف، وتجديد وديعة مالية لتغطية استيراد السلع الأساسية، عبر عمل رقابي مشترك بين الإدارة الذاتية والبنك المركزي وبإشراف الجهة الممولة.

وفي ذات السياق أدان البنك المركزي اليمني قيام قوات تابعة للمجلس الانتقالي بالاستيلاء على حاوياته، والتي كانت تلك القوات تتولى حمايتها وتأمين انتقالها من الميناء إلى المقر الرئيسي للبنك في عدن

وحذر البنك في بيان على صفحته ب”توتير” رصده “المشاهد” من المساس بالموجودات ومحتويات هذه الحاويات، محملاً مرتكبيها كافة النتائج والانعكاسات المترتبة على ذلك.

وكانت قوات تابعة للانتقالي استولت على سبع حاويات محملة بأموالٍ طبعتها الحكومة اليمنية، وصلت اليوم إلى ميناء عدن، وتم نقلها تحت حراسة مشددة إلى معسكر جبل حديد وسط المدينة.

وقبل أسابيع قامت قوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالاستيلاء على نحو عشرة مليارات ونصف المليار ريال من داخل مبنى البنك المركزي اليمني، وأخذها إلى مكان مجهول.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد أعلن مطلع أبريل الماضي ما أطلق عليه “الإدارة الذاتية”، لتسيير شئون مدينة عدن والمحافظات الجنوبية، في ظل تردٍ وتدهور للخدمات العامة كالكهرباء والمياه وخدمات الصحة في عدن تحديدًا وبقية المحافظات المجاورة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة