آلاف اليمنيين معتقلين في أكثر من 700 سجن لدى الحوثيين

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

متابعات – أحمد عبدالله

كشف تحالف يمني عن وجود آلاف اليمنيين المعتقلين والمختطفين لدى جماعة الحوثي، في مئات السجون الرسمية وغير الرسمية لديها.

وقال التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان(رصد)، إن جماعة الحوثي لديها 790 سجن رسمي وغير رسمي، تعتقل فيهم 20 ألف يمني منذ سيطرتها على الدولة في سبتمبر 2014.

وذكر التحالف في ندوة نظمها السبت الماضي (27 يونيو الجاري)، أن جماعة الحوثي جندت 7 آلاف طفل، فيما سقط 6 آلاف شخص جراء الألغام التي زرعتها طوال فترة الحرب.

وخلال تلك الندوة، أشار أكد المدير التنفيذي للتحالف مطهر البذيجي، أن اليمن تشهد أسوأ أزمة إنسانية بسبب ممارسات وانتهاكات الحوثيين ضد اليمنيين، خاصة خلال العام الماضي والنصف الأول من العام 2020، بحسب وكالة “سبأ” للأنباء.

من جانبها تطرقت الناشطة السياسية الدكتورة أروى الخطابي، إلى التعديلات التي اتخذتها جماعة الحوثي بشأن “الخمس”، وأعطوا من خلالها ما يوصف بـ”الهاشميين” جزء من إيرادات الدولة. مؤكدة بطلان تلك الإجراءات لصدورها من جماعة لا تمثل الدولة وغير معترف بها.

إقرأ أيضاً  مواجهات عسكرية بين جماعة الحوثي وقبائل البيضاء

واستعرض رئيس منظمة تمكين للتنمية مراد الغاراتي، انتهاكات جماعة الحوثي منذ إسقاطها الدولة في 2014، وقال إنها ارتكبت 15 انتهاكاً تمثلت في القتل، وتصفية الخصوم، والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري، والإعدام خارج القانون، وانتهاكات ضد الأطفال وتجنيدهم، والحريات والحقوق العامة، وتفجير المنازل، والاعتداءات ضد الأقليات، ونهب المساعدات الإغاثية وتجييرها لصالح مجهودها الحربي، وتطييف المجتمع، وفرض سياسة التجويع، وتعذيب الجرحى والأسرى، والانتهاكات التي طالت الوضع الاقتصادي والصحي من خلال تحويل تلك المنشآت إلى ثكنات عسكرية او قصفها المتكرر.

وأوضح رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين نجيب السعدي، بأن هناك ثلاثة ملايين و600 ألف نازح، منهم مليون و950 ألف في مناطق سيطرة الحكومة، الشرعية يتوزعون على ٥٢١ موقع غير نازحي بيوت الإيجار.


وتشهد اليمن حربا منذ ست سنوات، أدت إلى تدهور مختلف الأوضاع وتحديدا الاقتصادية والصحية، وزيادة نسبة الفقر والبطالة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة