fbpx

“الانتقالي” يُفرج عن 40 مليار ريال في عدن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
البنك المركزي محافظة عدن - صورة ارشيفية

عدن – بديع سلطان :


أكدت مصادر محلية في مدينة عدن (جنوب اليمن) أن المجلس الانتقالي الجنوبي أفرج عن مبلغ 40 مليار ريال، من الأموال التي استولى عليها، وسلمها مساء أمس الأحد للبنك المركزي اليمني.

وأكد شهود عيان لـ “المشاهد” وجود انتشار أمني لقوات الانتقالي في محيط مبنى البنك المركزي بمديرية صيرة، حيث تؤكد مصادر محلية ق تسليم المجلس الانتقالي جزء من المبالغ التي استولى عليها قبل أكثر من شهر.

وأضافت المصادر أن المبالغ التي دخلت البنك المركزي مخصصة لصرف مرتبات منتسبي الجيش والأمن، الذين ينفذون اعتصامًا منذ أكثر من أسبوع أمام مقر قيادة التحالف العربي بعدن؛ للمطالبة بصرف مرتباتهم المتوقفة منذ خمسة أشهر.

وتحتجز قوات الانتقالي حاويات الأموال التابعة للبنك المركزي منذ يونيو الماضي، والتي تحتوي نحو 80 مليار ريال من ورق البنكنوت النقدي غير القابل للتداول، ويحتاج إلى إجراءات قانونية من البنك المركزي حتى يتم تداوله.

وكانت تقارير صحفية قد أشارت إلى أن المجلس الانتقالي أمهل الحكومة، مساء أمس، 48 ساعة لصرف مرتبات العسكريين المتوقفة، وسمح بالإفراج عن جزء من حاويات الأموال المتحجزة لديه؛ بهدف صرف المرتبات.

ومن المقرر أن يتم صرف مرتبات العسكريين ومنتسبي الأمن المعتصمين أمام مقر التحالف خلال الساعات القادمة؛ عقب موجة من التراشق والاتهامات المتبادلة بين الانتقالي والبنك المركزي حول المسئولية في تأخير المرتبات.

وكان المجلس الانتقالي قد حمّل الحكومة اليمنية والبنك المركزي مسئولية صرف مرتبات العسكريين، رغم إعلان الانتقالي أواخر أبريل الماضي ما أسماها “الإدارة الذاتية للجنوب”، وفرضَ على المرافق الحكومية فتح حسابات موازية في البنك الأهلي لتوريد إيراداتها، بدلاً من حساباتها الرسمية في البنك المركزي.

إقرأ أيضاً  اعتقال مسئول محلي بعدن

بينما استغرب البنك المركزي تحميله مسئولية توقف المرتبات، في ظل استيلاء قوات الانتقالي على حاويات أمواله المخصصة لصرف الرواتب، وتحويل إيرادات الدولة إلى حسابات خاصة باسم الإدارة الذاتية، دون أن يتم التصرف بها.

ودعت الإدارة الذاتية للجنوب التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، الحكومة اليمنية إلى تغليب لغة العقل والمنطق والقانون، وإطلاق المرتبات التي تسلمت إدارة البنك المركزي في عدن شيكاتها، وصرف بقية المرتبات المتخلفة لدى البنك.

وأشار بيان صدر، اليوم الاثنين، عن الإدارة الذاتية للجنوب، تلقى “المشاهد” نسخةً منه: إلى أن عدم صرف المرتبات ستضطر الإدارة الذاتية للجنوب، وانطلاقًا من مسئوليتها وواجبها، إلى اتخاذ “ما يلزم من تدابير”؛ لحصول أفراد الجيش والأمن على حقوقهم كاملة.

وقال البيان: إن قيادة الإدارة الذاتية للجنوب تدارست في اجتماع الاستثنائي عقدته مع القيادات العسكرية والأمنية الجنوبية، ما آلت إليه الأمور بسبب تعنت الحكومة اليمنية، ممثلة بالبنك المركزي بعدن، وإصرارها عدم صرف مرتبات الجيش المسلحة والأمن الجنوبي.

واعتبرت الإدارة الذاتية أن الحكومة اليمنية تمارس تعنتًا وسلوكًا مشينًا وغير إنساني، فئة صنعت الانتصارات وكان لها دور حاسم في تحرير الجنوب، وما زالت تقدم التضحيات الجسام في جبهات القتال.

ويعتصم آلاف المنتسبين لما يُعرف بالهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي أمام مقر قيادة التحالف العربي غرب عدن، منذ نحو عشرة أيام؛ للمطالبة بصرف رواتبهم المتوقفة منذ خمسة شهور.

وكان المجلس الانتقالي قد أفرج مساء أمس الأحد عن 40 مليار ريال، كجزء من حاويات الأموال التابعة للبنك المركزي، التي يحتجزها الانتقالي منذ شهر؛ بهدف صرفات مرتبات منتسبي الجيش والأمن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة