fbpx

“جنوبيات من أجل السلام”… 19 لقاء لإيقاف الحرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
جنوبيات من أجل السلام

أبين – عصام علي:

قالت عضو “تكتل جنوبيات من أجل السلام”، بشرى السعدي، إن لقاء التكتل مع أطراف الصراع في محافظة أبين، واللجنة السعودية المشرفة على تنفيذ وقف إطلاق النار في المحافظة، كان إيجابياً في مناقشة ضرورة وقف أشكال التصعيد العسكري.
وأضافت السعدي لـ”المشاهد” أن “الجميع أيدنا بجميع أهدافنا الرامية إلى ضرورة وقف الحرب التي لا طائل منها، والجميع أبدى حاجته إلى السلام. ونحن مازلنا نعمل ضغطاً على أطراف الصراع بقدر المتاح والممكن”.
وأشارت إلى أن التكتل عقد عدة لقاءات مع قيادات في المجلس الانتقالي والحكومة وقيادات عسكرية وأمنية، مضيفة أن “جميع الأطراف المشتركة بالصراع ترجح الحوار على الحرب، والسلام على القتال، ولكنها تتمنى من القيادات العليا إصدار قرارات صارمة في ذلك، بمن فيهم اللجنة السعودية المشرفة على تطبيق اتفاق الرياض ومراقبة وقف إطلاق النار”.
ودعت السعدي الجميع في اليمن للمشاركة الواسعة في الضغط المجتمعي على أطراف الصراع، وبدعم من دول التحالف المعنية بالسلام، وهيئات الأمم المتحدة الإنسانية والحقوقية، ومندوبها.
وأكدت أن التكتل عقد 19 لقاءً، وجميعها كانت مثمرة في تأسيس حوار سلام مع ممثلي مجتمع مدني وسلطة محلية وأطراف النزاع وأحزاب سياسية.

من لقاءات “تكتل جنوبيات من أجل السلام ” مع قيادات عسكرية في أبين


وأضافت أن التكتل، ومنذ تأسيسه عام 2017، يعمل لبناء سلام حقيقي وخلق شراكة مجتمعية مع كل مكون. وهو يتكون من 23 امرأة كعضوات مؤسسات، ونطاق عملهن في 6 محافظات جنوبية وشرقية.
وقالت إن فكرة تأسيس “تكتل جنوبيات من أجل السلام”، مستلهمة ومدعومة من المعهد الأوروبي للسلام، وتبلورت من خلال مشاركة مجموعة من النساء الجنوبيات الرائدات في المجال المجتمعي والحقوقي، في ورشة عمل بالعاصمة الأردنية عمان، منتصف عام 2017.
وأوضحت أن نطاق عمل التكتل يشمل جميع المحافظات الجنوبية المحررة، ويشارك في تنفيذ مهام من أجل السلام مع مجموعة التسعة التي تم تشكيلها في 2019، استناداً على القرار 1325 والقرارات الملحقة به ومذكرات التفاهم الصادرة والتي كانت بمثابة تلبية لنداء الأمين العام للأمم المتحدة، لمناصرة إيقاف الحرب في ظل جائحة كورونا.
وأشارت إلى أن مجموعة التسعة تضم مجموعات نسوية وشبابية من أبين وعدن وصنعاء ومأرب وتعز، مثل التوافق النسوي للأمن والسلام، القمة النسوية اليمنية، أصوات السلام النسوي، تحالف شركاء السلام، جنوبيات من أجل السلام، منصة شباب وعي، المجلس الاستشاري الشبابي، شبكة نساء من أجل السلام، وصناع السلام مأرب.
وأكدت أن “أهداف التكتل ومجموعة التسعة هي أهداف مشتركة متلازمة تحقق السلام عبر تحقيق الأمن والاستقرار الشامل، وحق تقرير المصير للجنوب، ووقف إطلاق النار دون شروط مسبقة لبدء حوار شامل لكل الأطراف، وإنشاء كيان موحد لتمكين المرأة من المشاركة، وحق المرأة الجادة في أية مفاوضات سلام مستقبلية، وأن تعزّز الأمم المتحدة دور المرأة وحمايتها وضمان مشاركتها”.
ويقوم التكتل، حسب السعدي، بتنفيذ برامج منوعة مع مجموعة التسعة، في مناصرة المرأة، والدعوات لوقف الحرب في اليمن، وتعزيز دور النساء وتواجدهن في مختلف مسارات السلام في اليمن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة