الطفلة” لمى هزبر” قصة الحضانة والموت

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
صورة تعبيرية

تعز – وهب الدين العواضي :

توفيت الطفلة لمى محمد هزبر، حديثة الولادة، نتيجة خطأ طبي لمستشفى الحكمة الخاص، صباح الـ4 من سبتمبر الجاري، بعد إصابتها بمرض “الغرغرينا”.

ويقول علي سعيد الصديق، جد الطفلة لمى، لـ”المشاهد”، إنها ولدت ولادة طبيعية في المنزل، وفي اليوم الثالث من الولادة، ظهر على جسدها “صُفار”، وعلى إثر ذلك ذهبت بها والدتها إلى مستشفى الحكمة، في ٢٨ أغسطس الماضي، لإجراء الفحوصات اللازمة لمعالجتها، وطلبوا منها بقاء الطفلة في حضانة المستشفى لمدة ٢٤ ساعة، لمراقبة حالتها والتخلص من “الصُّفار”.

ويتابع: “كان هناك تحسن في اليوم الأول، لكن الدكتور المعالج الذي أشرف على علاجها في اليوم الأول فقط، مدد فترة بقائها بالحضانة، وبدأ ظهور احمرار وتورُّم في ساعدها الأيمن، وظل في تزايد مستمر حتى وصل قدمها، مع حريق تام للجلد في اليوم السادس، ثم وجه المستشفى بنقلها إلى مستشفى الصفوة الخاص، في ٣ سبتمبر الجاري. وأجمع الأطباء على بتر ساعدها وقدمها كونها أُصيبت بتسدد الشرايين “غرغرينا” نتيجة الخطأ الطبي، “في الوقت الذي كانت لاتزال الطفلة لمى ترقد في العناية المركزة، وفارقت الحياة قبل إجراء العملية”.

والغرغرينا، تعني موت الأنسجة الناجم عن عدم كفاية إمدادات الدم إلى أعضاء الجسم، وقد تشمل الأعراض تغيُّراً في لون الجلد إلى الأحمر أو الأسود، والتورم، وحدوثها في الأقدام والأيادي هو الأكثر شيوعاً.

وتسدد الشرايين يؤدي إلى منع وصول الدم إلى الأعضاء، ما يؤدي إلى غرغرينا. والسبب الرئيسي لتصلب الشرايين ناتج عن مرض السكري، أو قد يكون ناتجاً عن تسرب لمحلول “غلوكونات الكالسيوم” تحت الجلد، مسبباً انتفاخه أو حقنه بسرعة عالية، وهذا المحلول يعطى للأطفال حديثي الولادة، تحت إشراف طبي عالي المستوى عندما يكون لديهم نقص في كاليسيوم الدم الشديد، بحسب مصادر طبية خاصة.

لجنة تحقق بالحادثة

وتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، بشكلٍ واسع، قضية الطفلة لمى، وصوراً تظهر تفاقم وضعها الصحي.

إقرأ أيضاً  عدن: استمرار اختطاف مواطن منذ ثلاث سنوات

ونظم أهالي الطفلة وقفة احتجاجية أمام مبنى السلطة المحلية، في ٧ سبتمبر، للمطالبة بإغلاق مستشفى الحكمة، وقاموا بتقديم شكوى رسمية بالمستشفى لرئيس النيابة بالمحافظة عبدالواحد منصور.

وعلى إثر ذلك، وجه وكيل محافظة تعز للشؤون الصحية، مكتب الصحة بسرعة التحقيق في القضية وفق القانون.

وأكد الدكتور عبدالقادر الخليدي، نائب مدير مكتب الصحة بالمحافظة، لـ”المشاهد” أنه تم التحرك على الفور بالنزول الميداني لمستشفيي الحكمة والصفوة، بعد تلقيهم مذكرة وكيل المحافظة لقطاع الصحة، وتم أخذ ملف الطفلة، وتشكيل لجنة تحقيق، والتواصل مع نقابة الأطباء بالمحافظة، لتحديد موعد اجتماع اللجنة للاطلاع على التقارير الطبية وملف الطفلة، لاتخاذ القرار اللازم للخطأ الطبي الوارد، مشيراً إلى أنّ المكتب تلقى، صباح الأربعاء ٩ سبتمبر، شكوى جديدة عن خطأ طبي في مستشفى الحكمة، وتم إنزال لجنة من الرقابة والشؤون القانونية ومكتب الصحة بالمديرية للتحقيق في الموضوع.

وأوضح الدكتور صادق الشجاع، أمين عام نقابة الأطباء بالمحافظة، أن مكتب الصحة أرسل لهم مذكرة، في ٩ سبتمبر، بخصوص تشكيل لجنة تحقيق طبية مشتركة؛ للبدء بالتحقيق في قضية الطفلة لمى هزبر.

وخلال أغسطس الماضي، وصل مكتب الصحة ٤ شكاوى بأخطاء طبية، واحدة منها لطفل في مستشفى تعز النموذجي.

رد مستشفى الحكمة

قال الدكتور إسماعيل الخلي، المدير الفني لمستشفى الحكمة: “عندما وصلت الطفلة إلى المستشفى كانت بحالة صعبة، وتعاني من ترفع حراري وانتفاخ في البطن وجرثومة بالجسم”.

وأضاف الخلي أن المستشفى كان قد أصدر تقريراً طبياً أوضح فيه أن سبب تطور الالتهاب في الساعد الأيمن والقدم اليمنى، وانتشاره بسرعة كبيرة، هو حدوث عدوى بما يسمى مُطثيات (كلوستريديم ولشي)، وهي المسببة للغرغرينا، وهذه البكتيريا تتواجد في الأسطح والتربة الملوثة، مشيراً إلى أن احتمالية نقل العدوى كانت من قبل أم الطفلة عبر تلك السحجات والجروح الصغيرة؛ لتعاملها مع المولودة بدون غسل اليدين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة