fbpx

(نشتي نعيش).. مبادرة شبابية لمقاومة الحرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تواصل مجموعة من الشباب اليمني إطلاق مبادرة إلكترونية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ ترفض الحرب والعنف، وتدعو إلى السلام، تحت شعار “لن نستسلم في وجه الكراهية.. وسنقاوم”.

وكان ثلاثة شباب يمنيين، (عبدالرزاق العزعزي، حمزة الحمادي، نادر المذحجي”، أطلقوا مبادرةً عام 2017، بعنوان شعبي دارج “نشتي نعيش”، كنشاط شبابي يدعو إلى “رفض الاقتتال، وانتشار الكراهية في المجتمع، وينبذ زيادة رقعة الانقسام المجتمعي، ومواجهة كل ذلك بالسلام والمحبة”.

وقال رئيس مبادرة “نشتي نعيش” عبدالرزاق العزعزي ل “المشاهد”: إن الوسم الإلكتروني (هاشتاج) #نشتي_نعيش أصبح من الهاشتاجات النشطة، وذاع صيته، حيث تم تسمية إحدى دُفع التخرج باسم هذا الوسم، ونتفاجئ برفع لافتات تحت الهاشتاج في الفعاليات السلمية، إضافة إلى مخطوطات على جدران الشوارع.

وتهدف المبادرة تندرج مناهضة خطابات العنف، باعتباره مسارًا للتغيير وكثقافة حياة في المجتمع، والدعوة للتعايش والسلام والاحتفاء بالتنوع، وترسيخ المحبة والتالف كمبدأ لتقبّل الآخرين، وإسقاط ثقافة الكراهية وتصنيفها بكونها من اثمرت كل هذه العتمة”.

وأضاف العزعزي، صُنفت الحملة بكونها واحدة من (الرياح الباردة) مع موجة الهجوم ضد العاملين في مجال السلام، وتم مهاجمتها في عدد من المقالات والمنشورات الخاصة، ورغم ذلك وصل صوتنا إلى خارج اليمن.

إقرأ أيضاً  مساعٍ أميركية أممية لتمديد الهدنة في اليمن

مؤكدًا أن عدد من المواقع الإخبارية والصحفية، مثل موقع العربي الجديد تناولت وسم (نشتي نعيش)، كأحد مؤشرات الثورة العربية، ووصف الوسم بأنه أحد مؤشرات الثورة، ولكن للأسف كان مؤشرًا منخفضًا”.

ولفت رئيس المبادرة إلى أن نشاطها يتم عبر نشر خطابات المحبة والترويج للسلام، والعمل على إعادة الترابط المجتمعي، ونشر رسائل إلكترونية إيجابية تُقدّم بفنون إعلامية مُختلفة وبطريقة سريعة بحيث تُحقّق نجاح الرسالة التوعوية.

ونوه إلى أن الحملة الإلكترونية التوعوية، تعتمد على المقاومة اللا عنيفة، من خلال إشراك الجمهور في تنفيذ الحملة، من حيث دعوة ناشطي التواصل الاجتماعي إلى كتابة منشورات في صفحاتهم، وتتكفّل الحملة بإعادة تنسيق النصوص وعمل تصميم لها “فيديو، تصميم”، ونشرها في صفحات الحملة كمنشورات مموّلة تستهدف اليمنيين فئات مُحدّدة.

وتدور في اليمن حرب منذ ست سنوات، بعد سيطرة جماعة الحوثي على العاصمة اليمنية صنعاء، في 2014، وتدخلت على إثر ذلك دول عربية ضمن تحالفٍ عسكري ضخم تقوده المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات في عام 2015، خلفت الكثير من المآسي والكوارث الإنسانية والمعيشية.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة