fbpx

المشاهد نت

جلسة استماع للطبيب الشرعي حول قضية مقتل الأغبري

عبدالله الاغبري

صنعاء – عبدالله غيلان :

أقرت محكمة شرق الأمانة الخاضعة لسلطة الحوثيين بالعاصمة صنعاء حجز قضية مقتل الشاب عبدالله الأغبري التي أثارت الرأي العام اليمني، للنظر فيها حتى عقد جلسة رابعة السبت المقبل.

وقال مصدر مقرب من أسرة الأغبري حضر الجلسة لـ”المشاهد”، إن الجلسة الثالثة التي عقدتها المحكمة اليوم السبت استمع القاضي فيها إلى الحقائق التي أوردها تقرير الأطباء الشريعيين بعد استدعائهم رسميًا من قبل القاضي أحمد شرف الدين بعد طلب من محامي فريق الدفاع.

وأوضح، أن الطبيبين، علاء الضبيعي مدير الطب الشرعي في مكتب النائب العام وماجد الحكيمي، قدما الأدلة التي وصفت بأنها دامغة والتي تفيد بمقتل الأغبري بفعل التعذيب الجسدي بأدوات مميتة، الذي تعرض له من قبل المتهمين الخمسة.

وأكد المصدر أن جسد المجني عليه تعرض ل790 عملية بين ركلة ولكمة وجلدة ولطمة، كانت ظاهرة ومخفية، وأدت إلى نزيف في الدماغ، واسترواح هوائي في القفص الصدري في الجهة اليسرى، وتهتك في أنسجة العضلات السفلية والعلوية وهي بدورها تؤدي إلى الوفاة خلال أقل من 24 ساعة من تعرض الجسم لها، وفقًا لما قاله الطبيبان الشرعيان.

وأشار إلى أن الطب الشرعي نفى أن يكون سبب الوفاة شقًا في أعلى الرسغ، مؤكدين أنه لم يصل إلى الوريد أو الشريان بل كان سطحيَا.

وفي هذه الجلسة التي استمرت منذ الساعة التاسعة صباحًا وحتى الحادية عشرة ظهرًا، اعتذر فيها محامو الدفاع عن تقديم الرد على الدعوة، نتيجة ضيق الوقت، ومطالبين بوقت إضافي لدراسة الدعوة وفقًا للدستور.

إقرأ أيضاً  تفاصيل حصرية لـ" المشاهد" عن خدمة لـ4G المنزلي

في الجانب الآخر قدم فريق محامي أولياء الدم والمكون من 6 أشخاص برئاسة وضاح قطيش مرفقات طلبات التصدي التي طلبتها المحكمة في الجلسة السابقة.

وقال المحامي قطيش لـ”المشاهد”، إن هذه المرفقات تتضمن طلب إحضار ستة متهمين وهم وسيم السباعي وإياد السباعي، الذين كانوا متواجدين في مسرح الجريمة وعلى علم بها، وصادق الجراش، وأيمن القاضي، وأكرم العزعزي، بالإضافة إلى صابر الحدائي.

وكانت النيابة العامة وجهت في وقت سابق تهمة القتل العمد ضد خمسة متهمين، و تضليل القضاء وإخفاء معلومات وأدوات الجريمة لثلاثة آخرين بينهم اثنان فاران من وجه العدالة.

وأكد قرار الاتهام، أن تقرير الطبيب الشرعي رصد نحو 798 مجموع أفعال المتهمين من الأول إلى الخامس طالت جسم المجني عليه عبدالله الأغبري الذي قتل في تعذيب وحشي أواخر شهر أغسطس الماضي، منها 573 جلدة بالأسلاك و187 صفعة باليد و88 لكمة.

وأشار قرار الاتهام، إلى أن الخمسة الجناة انهالوا عليه بوسائل وحشية بطريقة مباشرة، بمختلف أنواع التعذيب ركلًا وضربًا وزبطًا، وكانت كافية في إزهاق روحه، وأودت بحياته.

وتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي في 9 سبتمبر الشهر الماضي تسجيل فيديو يظهر المتهمين يعتدون على الشاب الأغبري بعد نحو 12 يومًا على مقتله، حيث دفعت هذه الجريمة مئات اليمنيين للخروج في تظاهرات غاضبة تطالب بالقصاص من المتهمين، مادفع الحوثيين إلى منع التظاهرات ونشر قوات أمن.

مقالات مشابهة