fbpx

المشاهد نت

العسكريون الجنوبيون يصعّدون وبوادر أزمات تموينية ونفطية جديدة

يعتصم عسكريون جنوبيون أمام مرافق حيوية بعدن - المشاهد

عدن – بديع سلطان

دعت ما تسمى بالهيئة العليا للعسكريين الجنوبيين، كافة منتسبيها، وقوات الحزام الأمني في عدن ومحافظات الجنوب، للاحتشاد يوم غدٍ الإثنين؛ تمهيدًا لتصعيد فعالياتها المطالبة بصرف المرتبات المتأخرة، وتسوية أوضاعهم.

وقال بيان للهيئة، صدر أمس السبت، تلقى “المشاهد” نسخةً منه: إن الدعوة للاحتشاد جاءت بعد تعثر جهود تلبية مطالبهم، والتي قادتها شخصياتٌ محلية وعسكرية.

وحمّل العسكريون الحكومةَ اليمنية مسئولية ما قد تؤول إليه الأوضاع نتيجة تعمد عدم الاستجابة لمطالب العسكريين الجنوبيين، بحسب وصف البيان.

ومنذ أكثر من خمسة أشهر يعتصم مئات المتقاعدين العسكريين والمسرحين من وظائفهم بعد حرب 1994، أمام مقر قيادة التحالف العربي، غرب عدن، للمطالبة بصرف مرتباتهم المتأخرة، وتسوية أوضاعهم الوظيفية والعسكرية.

إقرأ أيضاً  قتلى في قصف حوثي شمال لحج

وتوسعت رقعة الاحتجاجات والاعتصامات التي ينفذها العسكريون، لتمشل ميناء الزيت في مديرية البريقة، ومنع دخول القاطرات لتحميل شحنات الوقود، بالإضافة إلى أن الاعتصامات شملت ميناء الحاويات بمديريتي المنصورة والمعلا؛ مما يهدد بحدوث أزمات تموينية وأخرى في المشتقات النفطية.

قاطرات ممنوعة من دخول ميناء الزيت بعدن

وشوهدت مساء أمس السبت، العديد من قاطرات نقل الوقود، تقف خارج ميناء الزيت بمديرية البريقة، بعد منعها من قبل المعتصمين تحميل المشتقات النفطية الخاصة بمحطات الوقود، ومحطات التوليد الكهربائي، بحسب مواطنين.

ورغم الوعود التي قدمها محافظ محافظة عدن أحمد لملس للمعتصمين؛ لإنهاء اعتصاماتهم وسعيه لتوفير وتلبية مطالبهم، إلا أن العسكريين الجنوبيين ماضون في تصعيدهم، بحسب بيانهم الأخير.

مقالات مشابهة