fbpx

المشاهد نت

غموض يكتنف مصير أموال شركة قصر السلطانة في صنعاء

مظاهرة للمطالبة بالافراج عن بلقيس الحداد في صنعاء - صورة ارشيفية

صنعاء – عبدالله غيلان

طالب عدد من المساهمين في مجموعة قصر السلطانة بإعادة فتح الشركة، بعد خروج رئيستها بلقيس الحداد، من السجن.

وقال بعض المساهمين لـ”المشاهد” فضلوا عدم ذكر أسمائهم إن مصير أموال المساهمين مازال غامضًا منذ منتصف شهر يوليو الماضي.

وأوضحت مصادر مقربة من الحداد لـ”المشاهد”، أن مطالبات عديدة من عملاء الشركة الذين يتجاوز عددهم 100 ألف، برفع الحجز عن الأموال من قبل البنك المركزي في صنعاء ليتسنى لهم الحصول على فوائدهم السنوية.

وأضاف المساهمون، أن خروج سيدة الأعمال بلقيس الحداد وحده لا يكفي، حيث نريد إعادة الأموال وعمل مجموعة قصر السلطانة، وأيضًا معرفة الإتفاق الذي قضى بخروج الحداد.

إقرأ أيضاً  مقتل قائد اللواء الرابع دعم وإسناد

وكان البنك المركزي في صنعاء وبتوجيهات النيابة العامة في سلطة الحوثيين احتجز أموال مجموعة “قصر السلطانة” التي تديرها الحداد بنحو مليار و 312 مليون ريال يمني، ومليون و584 ألف دولار امريكي، و19مليون و153 ألف ريال سعودي، بالإضافة إلى أصول عقارية تم شراؤها باسم مندوبات المجموعة المالية.

وتتهم السلطات لدى جماعة الحوثي، بلقيس الحداد منذ احتجازها في 18 يوليو الماضي، بإنشاء شركة وهمية، والعمل على غسيل الأموال والمضاربة بالعملة، ما دفع البنك المركزي بصنعاء إلى إصدار توجيه بإيقاف أرصدة هذه الشركات، وحجز أموالها في جميع شركات الصرافة.

مقالات مشابهة