fbpx

المشاهد نت

دراسة علمية: مبادرات مجتمعية ساهمت في الحد من تفشي كورونا في اليمن

صنعاء- عصام صبري :

كشفت دراسة علمية عن أن المبادرات المجتمعية التي نفذها ناشطون في مختلف المناطق اليمنية خلال الموجة الأولى من ظهور فيروس كورونا المستجد في اليمن، ساهمت في الحد من تفشي الفيروس.

وأوضحت الدراسة بأن “المبادرات المجتمعية التي وظفت تطبيقات الإنترنت والهاتف المحمول، لعبت دوراً كبيراً في توعية اليمنيين في اتخاذ الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا”.

ووفقاً لمجلة “بحوث العلاقات العامة الشرق الأوسط”، فإن “الدراسة استخدمت دراسة الحالة، وتم جمع بياناتها باستخدام عدة أدوات منها: المسح المكتبي، واستمارة تحليل مضمون، والمقابلات، إضافة إلى استعراض الدراسة السياق التاريخي والمعرفي لتفشي كورونا في اليمن”.

وفي حديثه لـ”المشاهد”، قال الباحث اليمني حاتم الصالحي، معد الدراسة، إن “مواجهة كورونا يجب أن تستمر من التوعية الدائمة طالما لم يُكتشف له علاج أو لقاح”.

إقرأ أيضاً  إحصائية شهرية تكشف وضع "كورونا" باليمن

ولفت الصالحي، إلى أنه “يجب على الجهات الحكومية نشر الحقائق والمعلومات أولًا بأول، ومكاشفة المواطنين بأضرار فيروس كورونا وأعداد المتضررين، وعقد مؤتمرات صحفية دورية لنقل الحقائق والمستجدات الطارئة؛ لأن ذلك يساهم في مواجهة الشائعات ووأدها قبل مولدها”.

وسجلت آخر الإحصائيات الرسمية إصابة واحدة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19” في محافظة حضرموت “شرقي اليمن”، فيما لم يتم تسجيل أي حالة شفاء أو وفاة، بحسب وزارة الصحة في الحكومة اليمنية، فيما ماتزال جماعة الحوثي تمتنع الإعلان عن أية حالات إصابات أو وفيات.

مقالات مشابهة