fbpx

تعز: قائد عسكري يعتدي على طاقم قناة اليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
الصحافية عبير عبدالله

تعز – سالم الصبري

تعرض طاقم عمل قناة اليمن الفضائية، أمس الأربعاء، لإعتداء من قبل قائد عسكري أثناء ممارسة عملها الصحفي في مدينة تعز (جنوب غرب اليمن).

وقالت عبير عبدالله، مراسلة القناة، لـ “المشاهد“: أنه تم الاعتداء عليها وعلى مصور قناة اثناء قيامهم بتصوير تقرير في حي المسبح -جوار منتزة التعاون- من قبل رئيس عمليات اللواء 145 ” مدين المسعودي ” التابع لمحور تعز.

وأضافت أن المسعودي قام بالتلفظ عليهم بالسب والشتم وتهديد المصور بإعتقاله، ومصادرة كاميرته، مشيرةً إلى أنها كانت قد عرّفت بنفسها بأنها مراسلة الفضائية اليمنية الرسمية، ولكن دون جدوى.

وفي سياق متصل، أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين واقعة الإعتداء التي تعرض له طاقم قناة اليمن الفضائية  بتعز من قبل قائد عسكري بتعز.

وقالت النقابة: إنها تلقت بلاغًا من مراسلة قناة اليمن الفضائية عبير عبد الله ومصور القناة محمد القياضي، يفيد بتعرضهما للإعتداء من قبل رئيس عمليات اللواء 145 التابع للحكومة، أثناء قيامهما بعملهما في أحد شوارع مدينة تعز ومحاولة مصادرة الكاميرا والتهديد باعتقالهما.

إقرأ أيضاً  نقابة الصحفيين تطالب بإنقاذ حياة الصحفي المنصوري

وعبرت النقابة عن اسفهت لهذه التصرفات القمعية التي يتعرض لها الصجفيون والإعلاميون، ودعت السلطات في تعز إلى التحقيق في واقعة الإعتداء على طاقم الفضائية اليمنية ومعاقبة الجاني.

كما حملت النقابة السلطات المدنية والأمنية بتعز مسؤولية حماية مراسلة القناة عبير عبد الله ومصور القناة محمد القاضي، وجددت دعوتها لاحترام حرية الرأي والتعبير وتوفير بيئة آمنة لوسائل الاعلام والعاملين فيها.

وشكى العديد من الصحفيين والناشطين الاعلاميين من تضييق هامش الحريات الصحفية في محافظة تعز، في ظل قيام السلطات العسكرية والأمنية بتعز بحملة ملاحقة قضائية واعتقال عدد من الصحفيين والناشطين في وسائل التواصل الإجتماعي خلال السنوات الماضية؛ بحجة الإساءة إلى منتسبيها.

ومنذ إندلاع الحرب في مارس 2015 يتعرض الصحفيين لانتهاكات ومضايقات باستمرار أثناء ممارسة عملهم الصحفي، من قبل أطراف النزاع.

وقد رصدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان 357 انتهاكًا منها 28 عملية قتل خلال الخمس السنوات الماضية، وتنوعت الانتهاكات بين توقيفات تعسفية وإختفاءات قسرية وعملية اختطاف وعنف وأحكام إعدام.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة