fbpx

استمرار حملة إعادة الفن اليمني في “100 يوم فن”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
من حملة مائة يوم فن

عدن – شهاب العفيف :

تتواصل أعمال مشروع مائة يوم فن على مواقع التواصل الاجتماعي والتي بدأت قبل أكثر من أسبوعين.

وقال الفنان التشكيلي اليمني، ردفان المحمدي، أحد المشاركين في الحملة الفنية إنها تهدف إظهار الفن كوسيلة طاردة للقبح وصور الخراب والقتل الذي نراه يوميًا على مواقع التواصل بسبب الحرب وتداعياتها في اليمن.

وأضاف المحمدي لـ”المشاهد” أن حملة مائة يوم فن، فرصة تعارف بين الفنانين وإظهار الحركة التشكيلية اليمنية في الوطن العربي .

وأشار إلى أن الحملة نبعت من زميله الفنان وليد دلة، والذي طرحها على مجموعة من الفنانين بينهم ردفان ثم تم مناقشتها، وبعدها أبدوا استعدادهم لخوض هذه الحملة.

ولفت إلى أن الحملة بدأت بنشر أول أعمالها على فيسبوك تحت هاشتاج #مائةيومفن ، والذي من خلاله استطاعوا حصر الأعمال الفنية والفنانين المشاركين .

وأوضح أن المشاركين يتم ضمهم إلى الحملة عبر رغبتهم الذاتية في المشاركة، أو من خلال قيام كل فنان بترشيح فنان آخر، وبمجرد أن ينشر الفنان الجديد أعماله يستطيع ترشيح من يراه مناسبًا للمشاركة أيضًا.

إقرأ أيضاً  إصابة طفلة وامرأة بالساحل الغربي

ويؤكد ردفان أن الحملة حققت نجاحًا كبيرًا يمنيًا بشكل أكبر ومن ثم عربيًا، حيث تفاعل فيها من الفنانين اليمنيين والعرب، ويضيف “يكفي أننا من خلال هذه الحملة تعرفنا على الكثير من الفنانين اليمنيين والعرب كما تم التعريف بالحركة التشكيلية واليمنية لدى المجتمع العربي المتابع للحملة أو الفنانين المشاركين.

ونوه أن الحملة سوف تنتهي بعد نشر الأعمال الفنية خلال الـ100 يوم، من قبل أكثر من 150 فنانًا وفنانة، وأن بعض الفنانين سيواصلون نشر أعمالهم خصوصًا الذين تم ترشيحهم مؤخرًا، فيما قدّر أنه سيتم نشر نحو 4000 عمل فني في هذه الحملة.

وفي الـ30 من أغسطس انطلقت الحملة تحت هاشتاج #مائة_ يوم_ فن على مواقع التواصل الاجتماعي، شارك فيها العديد من الفنانين والمبدعين اليمنيين، بهدف إعادة الفن اليمني الذي شوهته الحرب وتداعياتها في اليمن .

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة