fbpx

السفير الإيراني يظهر متجولاً وسط صنعاء

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – علي المحمدي

لاقت مشاركة السفير الإيراني لدى جماعة الحوثي، حسن إیرلو، خلال فعاليات حفل المولد النبوي في مدينة صنعاء، أمس الخميس، ردود فعل مختلفة من قبل السياسيين اليمنيين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر السفير الإيراني في صور متداولة متجولاً في ساحة السبعين، المكان الذي نظم فيه الحوثيون احتفالية حاشدة بمناسبة المولد النبوي، وسط حراسات وإجراءات أمنية مشددة تحيط بإبرلو.

وأشار عدد من السياسيين والناشطين اليمنيين في تغريدات ومنشورات على مواقع التواصل الإجتماعي، رصدها “المشاهد“، إلى أن ظهور السفير بهذه الطريقة “الفجة” توحي بسيطرته على القرار الحوثي والتحكم به، واعتباره الحاكم الأول والمُسيّر لمجريات الأوضاع في صنعاء.

كما وصف عدد من الناشطين ما رافق تجوال حسن إيرلو من حراسات وإجراءات مشددة، تشبه إلى حدٍ بعيد الإجراءات المتخذة من قبل حزب الله اللبناني لقياداته، مما يؤكد علاقة جماعة الحوثي بحزب الله، تحت إشراف إيراني مباشر.

وحشد الحوثيون أمس الخميس، مئات الآلاف من مناصريهم في احتشاد ضخم؛ لإحياء ذكرى المولد النبوي، مستغلين هذه المناسبة لتوظيفها سياسيًا وعسكريًا، بحسب ما اعتادوا عليه خلال السنوات الست الأخيرة، منذ سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر 2014.

إقرأ أيضاً  نقاشات يمنية لتمديد الهدنة

وأظهرت احتفالية الحوثيين قدرتهم على التحشيد وجمع المواطنين، عبر العديد من طرق الترغيب والترهيب، بحسب مواطنين من سكان صنعاء.

يذكر أن السفير الايراني كان محاطًا بعددٍ من الجنود المسلحين، بالإضافة إلى الحرّاس الشخصيين، الذين يشبهون إجراءات الحماية الخاصة بأفراد وقيادات حزب الله اللبناني.

وكان ايرلو قد عين سفيرًا لإيران مؤخرًا، ووصل إلى مدينة صنعاء في 17 أكتوبر الجاري، ويعتقد أن وصوله إلى صنعاء كان عبر طائرات الصليب الأحمر الدولي والأمم المتحدة التي نقلت المحتجزين خلال عملية تبادل الأسرى التي تمت بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي منتصف الشهر.

غير أن الأمم المتحدة نفت في تصريح رسمي أن تكون على دراية بتواجد السفير الإيراني ضمن قوام الواصلين عبر طائراتها إلى صنعاء.

وتعتبر إيران، بالإضافة إلى كلٍ من العراق وسوريا، الدول الوحيدة المعترفة بسلطة جماعة الحوثي على المناطق الشمالية من اليمن، حيث عين الحوثيون سفراء لهم في تلك البلدان، غير أن إيران هي الدولة الوحيدة التي بادلت الحوثيين السفراء، وهو ما يعتبره مراقبون بأنه تعزيز للوصاية الإيرانية على جماعة الحوثي.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة