fbpx

مقتل 44 صحفيًا يمنيًا في 10 سنوات

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
المصور الصحفي نبيل القعيطي الذي اغتيل في مدينة عدن

متابعات – مازن فارس :

أعلن الاتحاد الدولي للصحفيين، مقتل 44 صحفيًا يمنيَا، خلال عشر سنوات، مشيرًا إلى أن العام الجاري هو الأكثر تعسفًا تجاه الصحفيين.

وقال في تقرير نشره عبر موقعه الإلكتروني مساء الجمعة، إن 44 صحفيًا قتلوا في اليمن منذ العام 2010 وحتى نهاية سبتمبر/أيلول 2020.

واشار إلى أن العديد من الصحفيين قتلوا نتيجة القتال الدائر بين الحوثيين والقوات الحكومية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة السعودية وبعضهم من قبل تنظيم القاعدة الارهابي .

وأضاف أنه لم يتم تقديم أي من الجناة المتسببين بمقتل هؤلاء الصحفيين إلى العدالة.

وأردف أن هناك عددًا من العوامل التي تعطل اتخاذ إجراءات قضائية ضد قتلة الصحفيين منها الحرب الدائرة في اليمن، وحالة عدم الاستقرار، وتعدد السلطات في ظل غياب مؤسسات موحدة للدولة وانتشار مشاعر العداء تجاه الصحافة والصحفيين، وغياب السلطة القضائية المستقلة.

وذكر أن غالبية المعتدين هم جزء من الأطراف المتقاتلة منذ عام 2015 لافتا إلى أن العام 2020 أكثر تعسفا تجاه الصحافة والصحافيين اليمنيين. .

إقرأ أيضاً  نقابة الصحفيين تطالب بإنقاذ حياة الصحفي المنصوري

ووفق التقرير فإنه بالإضافة لحالات القتل، يعاني الإعلاميون اليمنيون بشكل يومي من الإصابات والاعتقالات التعسفية ويواجهون التهديدات والتقييد، وتعليق الرواتب.

كما يتعرضون لهجمات متواصلة على مقار مؤسساتهم الإعلامية، ويمارسون الرقابة الذاتية خوفاً من الانتقام، حسب التقرير.

وقال إن الفصائل المتحاربة أصبحت تعتبر الصحفيين أعداء لهم في ظل الاستقطاب السياسي والطائفي الذي يمر به الإعلام اليمني.

وأضاف أن الوضع في اليمن أصبح يطلق عليه اسم (الحرب المنسية) بسبب قلة التغطية الإعلامية الدولية للنزاع الدائر في اليمن نتيجة صعوبة إنتاج تقارير مستقلة من اليمن.

ورصدت نقابة الصحفيين اليمنيين 88 حالة انتهاك للحريات الصحفية والإعلامية في اليمن في الفترة الممتدة من كانون الثاني/يناير إلى نهاية أيلول/سبتمبر من العام الجاري.

وتنوعت الانتهاكات بين الاعتقال والتهديد والاعتداء والقتل ومنع من التغطية إضافة إلى اعتداءات على مقرات مؤسسات إعلامية أدت لتوقفها عن العمل، وفق بيان سابق لنقابة الصحفيين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة