fbpx

المشاهد نت

تحذيرات من استمرار إضراب البنوك اليمنية

البنوك اليمنية توقف أعمالها جزئيًا - أرشيفية

عدن – سعيد نادر

حذرت عدد من البنوك التجارية في اليمن من استمرار الإضراب الذي دعت إليه ونفذته جزئيًا جمعية البنوك اليمنية قبل أيام.
وانتقدت البنوك في بيانات إعلامية، تلقى “المشاهد” نسخًا منها، ما وصفته ب “ضغوطات سياسية يتعرض لها القطاع المصرفي في اليمن.

ودعت البنوك إلى تحييد القطاع المصرفي عن التجاذبات والضغوط السياسية، موضحاً أن المزيد من الضغوطات قد يساهم في توقف النشاط الاقتصادي في البلاد.

ووفقاً للبيانات فقد طالبت البنوك من جميع الأطراف تحكيم العقل وتغليب مصلحة البلاد والعباد، والعمل على تحييد القطاع المصرفي عن التجاذبات والضغوط السياسية المتبادلة.

وأبدت البنوك مخاوفها مما قد ينتج عن الضغوط من آثار سلبية قد تصل إلى إيقاف نشاط البنوك اليمنية خارجياً، وبالتالي توقف النشاط الاقتصادي في البلاد تماماً.

مصادر اقتصادية من الخبراء والمختصين أشاروا إلى أن الإضراب الجزئي الذي نفذته جمعية البنوك، يأتي احتجاجًا على المضايقات التي تعرضت لها بنوك ومصارف محلية من قبل البنك المركزي في عدن خلال الفترة الماضية، وزادت وتيرتها في الأسابيع الماضية.

إقرأ أيضاً  الأرصاد يتوقع هطول أمطار غزيرة على 10 محافظات

يذكر أن تعاملات البنوك المحلية مع نظيراتها من البنوك الخارجية تنص على ألا يخضع البنك لإملاءات أو ضغوطات أيٍّ من الأطراف السياسية الفاعلة، بحسب قانونيين.

وكانت جمعية البنوك اليمنية قد نددت، قبل أيام، بمواصلة سلوك “إقحام الجهاز المصرفي في الخلافات السياسية”، واستنكرت “إحالة رؤساء مجالس الإدارات والمدراء التنفيذيين إلى النيابة العامة في عدن من قبل البنك المركزي بعدن”.

ودعت الجمعية إلى الإضراب الجزئي لفروع البنوك في مدينة عدن، احتجاجاً على ما وصفتها بالقرارات والممارسات التعسفية للبنك المركزي فرع عدن ضد فروع البنوك والمصارف في المدينة.

وهددت، في بيان تلقى “المشاهد” نسخةً منه، باعتماد “خطوات تصعيدية أخرى تفضي إلى الإضراب الشامل لجميع البنوك في جميع المحافظات، في حال الاستجابة وتوقيف الإجراءات التعسفية ضد البنوك”.

وقالت الجمعية: إن الإجراءات التعسفية “لن يترتب عليها سوى الإضرار بالقطاع المصرفي والمالي والتجاري والمزيد من المعاناة المعيشية للمواطنين وتدهور الأوضاع الإنسانية”.

مقالات مشابهة