fbpx

المشاهد نت

غموض يكتنف مصير الحكومة اليمنية

عدن – بديع سلطان

يكتنف الغموض مصير الحكومة اليمنية الجديدة الجارية مشاوراتها حاليًا في العاصمة السعودية الرياض، بين المكونات والقوى السياسية المختلفة.

وفي الوقت الذي أكدت مصادر سياسية مقربة من المشاورات ل “المشاهد” اكتمال التوافق على الحقائب الوزارية وفق حصص سياسية محددة، والانتهاء من الرفع بأسماء المرشحين لشغل الوزارات، قبل أيام، إلا أن الإعلان الرسمي للحكومة لم يتم بعد.

ورجحت مصادر رئاسية، أمس الأربعاء ل “المشاهد” سبب التأخير في إعلان التشكيلة النهائية للحكومة اليمنية إلى تمسك الرئيس اليمني بتنفيذ الشق العسكري والأمني لاتفاق الرياض، قبل الإعلان عن الحكومة الجديدة، وذلك وفق بنود اتفاق الرياض التراتبية.

وينص اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر 2019، على بنود عسكرية وأخرى سياسية، أبرزها انسحاب قوات الانتقالي من المواقع التي سيطرت عليها خلال مواجهات عدن في أغسطس من نفس العام، وتشكيل حكومة جديدة مناصفة بين الشمال والجنوب، وتعيين محافظ لعدن.

إقرأ أيضاً  الضالع: وفاة شاب اختناقًا داخل بئر

وباستثناء البند الأخير في تعيين محافظ لمحافظة عدن، لم تنفذ أيًا من بنود اتفاق الرياض، رغم تعيين مدير أمن للمحافظة أواخر يوليو الماضي، لم يتسلم مهامه حتى اليوم.

وبالتزامن مع هذه التعقيدات السياسية، تصاعد التوتر العسكري على الأرض في المحافظات الجنوبية، حيث تجددت المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية والوحدات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، على جبهة أبين خلال اليومين الماضيين، بحسب تأكيدات مراسل “المشاهد”.

وهو ما دفع المجلس الانتقالي إلى إبلاغ السلطات السعودية بمغادرة الرياض وإنهاء مشاركته في مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة، احتجاجًا على تصاعد الاشتباكات العسكرية، بعد اتهام الحكومة اليمنية بإشعال المواجهات لعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض.

يأتي ذلك في ظل استمرار تدهور الأوضاع الخدمية والأمنية والمعيشية على جميع المستويات، في ظل غياب عمل الحكومة اليمنية؛ وهو ما تجلى في تراجع العملة المحلية، وارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية انعكاسًا لذلك؛ مما ضاعف المعاناة الإنسانية والمعيشية للمواطنين، بالإضافة إلى انتشار عمليات الاغتيالات والاختطاف، وانعدام الخدمات الأساسية.

مقالات مشابهة