fbpx

المشاهد نت

إعصار جاتي يتحول إلى عاصفة مدارية ويتجه غربًا

عدن – سعيد نادر
قال مركز السيطرة البحرية التابع لقوات خفر السواحل بحضرموت (شرق اليمن)، اليوم الاثنين: إن مركز إعصار جاتي الذي ضرب جزيرة سقطرى والأجزاء الشرقية للبلاد دخل البر الصومالي؛ مما تسبب بتراجع شدته.

وأشار المركز في نشرة بحرية حول توقعات الساعات القادمة، تلقى “المشاهد” نسخةً منها، إلى أن الإعصار انخفض تصنيفه من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الأولى، ومازال يبعد عن سواحل حضرموت بأقل من 200 ميل بحري.

الإعصار يتسبب بغمر الأراضي الزراعية بسقطرى

ولفتت النشرة البحرية إلى أن الإعصار ما زال يواصل مسيره باتجاه خليج عدن اليوم الاثنين، ومن المتوقع أن وصوله إلى مستوى الدرجة الأولى، سيقوده للانخفاض إلى عاصفة مدارية بحلول ظهر وعصر اليوم الاثنين.

وأكد مركز السيطرة البحرية في نشرته للصيادين بعدم وجود أية تأثيرات مباشرة على سواحل حضرموت والمهرة وشبوة، سوى تدفقات للسحب الركامية.

غير أن النشرة أكدت اتجاه الاعصار غربًا، وسط خليج عدن، مع امتداد أذرع هوائية نشطة قرب سواحل اليمن الجنوبية محملة بأمطارٍ غزيرة ورياح نشطة واضطراب في البحر؛ ينتج عنها تفرق للسحب الركامية الممطرة على سواحل المهرة وحضرموت خلال 24 ساعة القادمة.

تشكل الإعصار شرق المحيط الهندي ويتجه غرباً

وحذرت قوات خفر السواحل الصيادين في المناطق الشرقية لمحافظة حضرموت بضرورة تمكين رسو القوارب، تحسباً لأي اضطراب مفاجئ في البحر.

كما دعت لتوخي الحيطة والحذر في مجاري الأودية كوضع احترازي، كون الأذرع النشطة تكون مفاجئة الشدة أحياناً على الجبال المحيطة بأرياف ساحل حضرموت.

إقرأ أيضاً  "المؤتمر" يدعو للاحتفال بـ26 سبتمبر في صنعاء

وتعيش مدينة عدن، وعدد من المدن الساحلية الجنوبية، كشبوة وأبين، أجواءً غائمة، تأثرًا بالأذرع الهوائية للإعصار جاتي، من خلال وصول سحب ركامية ضخمة.

وكان الإعصار جاتي قد خلف خسائر كبيرة، أمس الأحد، في السواحل الجنوبية لجزيرة سقطرى، قبل أن يتحرك صوب البر اليمني، غير أن دخول مركزه إلى قلب الأراضي الصومالية، ساعد في تحوّله إلى عاصفة مدارية.

وأشارت مصادر محلية في سقطرى ل “المشاهد“، إلى إن الإعصار تسبب باقتلاع الأشجار وغمر الأراضي الزراعية في السهول والأودية، وأدى إلى دخول المياه إلى منازل المواطنين في المناطق المنخفضة.

ولم تكشف المصادر حجم الأضرار، كما لم تشر إلى إحصائيات بالخسائر، وعزت ذلك إلى أن الوقت ما زال مبكرًا للإعلان عن نتائج الكارثة، والتي تحتاج إلى مسحٍ ورصد ونزولات من اللجان المعنية، إلا أنها أكدت عدم وجود ضحايا بشرية، وهذا أهم ما في الأمر، بحسب وصفها.

وتكوّن إعصار جاتي في شرق منطقة المحيط الهندي منذ أيام، قبل أن يتقدم نحو الجهة الغربية الشمالية من المحيط، ويصل إلى السواحل الجنوبية الشرقية لسقطرى، والأراضي اليمنية والعمانية.

وبحسب خبراء المناخ فإن المسافة التي قطعها الإعصار، ساهمت بشكل كبير في فقدان شدته التدميرية، وتحوله إلى عاصفة مدارية، خاصةً مع استمرار توجهه غرباً نحو الأراضي الصومالية وخليج عدن.

مقالات مشابهة