fbpx

المشاهد نت

مبادرة لإنقاذ الاقتصاد اليمني وتحييده عن الصراع

منع الحوثيين تدوال وحيازة الفئات النقدية الجديدة انتهى بالتفكير باستخدام العملات المعدنية الحالية ما اعتبره البعض تزويرا

القاهرة – فاطمة العنسي :

أطلقت، مبادرة بناء السلام في اليمن (PBY)، حملة شبابية بعنوان “إنقاذ الاقتصاد اليمني.. الطريق إلى السلام” والتي يرى القائمون عليها أنه هو “المدخل الحقيقي والواقعي لتحقيق السلام”.

وعرضت المبادرة عبر موقعها الإلكتروني، فيديو باللغتين العربية والإنجليزية يتضمن تشريحًا حقيقيًا لواقع الأزمة التي يعاني منها اليمنيون طيلة ست سنوات إثر الحرب التي اندلعت أواخر 2014، وما رافقها من تداعيات وانعكاسات أثرت بشكل كبير على الوضع الاقتصادي في البلاد.

وأكدت عبير الأثوري مسؤولة مبادره بناء السلام في اليمن، “أن انهيار الاقتصاد اليمني بشكل كامل بات مسألة وقت مالم يكن هناك حلولًا غير تقليدية”.

ولفتت الأثوري في تصريح خاص لـ”المشاهد”، أن “مبادرة بناء السلام في اليمن تمتلك مقترحًا يتطلب الدعم من المجتمع الدولي لتحييد الاقتصاد عن الصراع السياسي، بعيدًا عن طرفي الصراع في اليمن”.

إقرأ أيضاً  "الإتصالات اليمنية" تستعد لتشغيل "الـ4G المنزلي"

مشيرة إلى أن المقترح يرتكز على تنفيذ حلول واقعية قابلة للتنفيذ ويركز على الأولويات التي تمس حياة ومعيشة المواطن اليمني وذلك للتخفيف من معاناته، حسب قولها.

ولفتت رئيسة المبادرة لـ”المشاهد”، إلى أن الفيلم يتناول أحد أهم الملفات التي هي خارج اهتمام طرفي الحرب، بيد أنها تمس بتأثيرها جميع المواطنين دون استثناء.

ويتناول الفيلم جذور المشكلة، وحاول صانعوه الاقتراب من الواقع ونقل الحقيقة كما هي، من أفواه المتضررين، في حيادية تامة، كي تصل الرسالة كما هي إلى أصحاب القرار والتأثير والضغط، وذلك لإنقاذ الإقتصاد اليمني من هذه الانتكاسة التي قد تؤدي إلى كارثة انسانية كبيرة.

مقالات مشابهة