fbpx

المشاهد نت

صنعاء: مجلس النواب يجمد عضويته في البرلمان العربي

متابعات – سعيد نادر

أكدت مصادر برلمانية في مدينة صنعاء (وسط البلاد)، تجميد مجلس النواب الخاضع لسيطرة جماعة الحوثي عضويته في البرلمان العربي.

وقالت المصادر ل “المشاهد“: إن برلمان صنعاء أقر تجميد عضويته العربية، خلال جلسةٍ عقدها يوم السبت الماضي، ترأسها القيادي المؤتمري يحيى الراعي، الذي تشهد علاقته بالحوثيين توترًا وعدم استقرار.

وأكدت المصادر أن مجلس النواب بصنعاء أرجع سبب تجميد عضويته إلى ما وصفه “انحياز البرلمان العربي الكامل إلى صف دول التحالف”، وعدم ممارسته الدور المسؤول تجاه معاناة الشعب اليمني، وفق تعبيرها.

وأشارت إلى أن البرلمان العربي لم يحرك ساكناً، ولم يتخذ موقفًا مما يتعرض له اليمن منذ ست سنوات، وسط خذلانه المستمر لآمال وتطلعات الشعب اليمني في إيقاف الحرب وإنهاء الحصار، وفق وصف تلك المصادر.

إقرأ أيضاً  تحقيق: شركات نفط كبرى وراء أزمة "صافر"

كما لفتت المصادر البرلمانية إلى أن مجلس النواب بصنعاء أقر خلال الجلسة توجيه رسائل إلى الدول العربية التي لم تشارك ولم تؤيد الحرب على اليمن؛ لشرح أسباب تجميد العضوية في البرلمان العربي، حسب تأكيدها.

وينقسم البرلمان في اليمن إلى جهتين، الأولى تسيطر عليه جماعة الحوثي منذ تقديم الرئيس اليمني استقالته مطلع 2015، بينما جمعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وعربياً أعضاء مجلس النواب المناهضين للحوثي والمؤيدين للحكومة، والمتواجدين في المناطق المحررة وخارج البلاد، وشكلت برلمانًا مؤيدًا للحكومة اليمنية، عقد أولى جلساته في أبريل 2019 بمدينة سيئون في محافظة حضرموت، (شرق اليمن).

مقالات مشابهة