fbpx

المشاهد نت

غريفيث يُقر بدور تعز الحيوي في تحقيق السلام

تعز – فاطمة العنسي

استنكر المبعوث الأممي، إلى اليمن، مارتن غريفيث، الوضع الإنساني المزري في محافظة تعز، مقراً بأهمية مكانة المحافظة الحيوية لتحقيق السلام.

وأدان غريفيث، خلال اجتماع مع ممثلي المجتمع المدني بتعز، عبر الإنترنت، اليوم الخميس، العنف ضد المدنيين، بما يتضمن الأطفال، والهجمات على البنية التحتية المدنية من جميع الأطراف المتحاربة.

وقال موقع الأمم المتحدة: إن اللقاء هدف إلى لجمع وجهات نظر المجتمع المدني، حول إيجاد حلول لتعز بما يتماشى مع اتفاقية ستوكهولم ولإلتماس الأفكار حول كيفية تحسين الوضع الحالي.

وأقر غريفيث بالأهمية الحيوية لمدينة تعز في عملية السلام اليمنية ودورها طويل الأمد كمركز تاريخي وسياسي واقتصادي وثقافي مهم في اليمن.

قال السيد غريفيث: “إن التكلفة البشرية للحرب في تعز غير مقبولة وسنواصل جهودنا لإيجاد حل سياسي من شأنه إسكات البنادق؛ مما سيعود بالنفع على جميع اليمنيين، بمن فيهم سكان تعز”.

إقرأ أيضاً  أمطار على سهل تهامة والمناطق القريبة منه

وناقش ممثلو المجتمع المدني مع غريفيث جهودهم وأولوياتهم، وتبادلوا وجهات النظر والتوصيات بشأن الدعم الممكن أن تقدمه الأمم المتحدة في التوصل لحل لمشكلة تعز.

وسلط المشاركون الضوء على المبادرات المحلية للتوسط بين الأطراف المتحاربة لفتح الطرق وتحسين الخدمات العامة وخفض حدة العنف.

كما شددوا على ضرورة تضمين رؤى ناشطي المجتمع المدني في العملية السياسية التي تقوم الأمم المتحدة بتيسيرها وناقشوا مع المبعوث الخاص سبل تحسين التنسيق بين الوساطة المحلية والوساطة الأممية لتحسين الوضع في تعز.

وتفرض جماعة الحوثي حصاراً خانقًا على محافظة تعز، للعام الخامس على التوالي، من جميع المنافذ الرئيسية،
وتسبب الحصار في خلق وضع إنساني متردٍ، فاقم من الوضع الصحي والإقتصادي بصوره غير مسبوقة.

مقالات مشابهة