fbpx

المشاهد نت

منظمة دولية تدعو إلى الإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين

صورة تعبيرية

متابعات – وهب العواضي :

دعت منظمة العفو الدولية، أمس الاثنين، إلى سرعة الإفراج عن الصحفيين الأربعة المعتقلين في سجون جماعة الحوثي بصنعاء على مدى خمس سنوات.

وقالت المنظمة في بيانٍ صحفي، حصل “المشاهد” نسخةً منه، إن أحكام الإعدام بحق الصحفيين الأربعة يجب إلغاءها كونها تمت بعد محاكمة غير عادلة، كما يجب إسقاط جميع التهم التي لا أساس لها من الصحة والإفراج عنهم دون تأخير.

وأضافت أن سلطات الأمر الواقع بصنعاء تحرم توفيق المنصوري من الحصول على العلاج الطبي المنقذ للحياة وأنه يعيش وضعًا صحيًا حرجًا، معتبرةً ذلك “عمل قاسٍ ينتهك حظر التعذيب ويعتبر من ضروب سوء المعاملة”.

وأوضحت المنظمة أن الصحفي المنصوري يعاني من أمراض مزمنة في السجن وأنها تلقت مؤخرًا معلومات مثيرة للقلق تفيد بأنه أصيب بفيروس كورونا في يونيو.

إقرأ أيضاً  شهادات "مروعة" لصحفيين تعرضوا للإخفاء القسري

وشددت المنظمة على ضرورة منح المنصوري إمكانية الحصول على الرعاية الطبية التي يحتاجها بشدة من قبل أطباء من اختياره، ريثما يتم الإفراج عنه.

ويعتبر الصحفي توفيق المنصوري من بين أربعة صحفيين مايزالون رهن الاعتقال في سجون الحوثيين، بعد أن أصدرت المحكمة الجزائية بصنعاء حكمًا بإعدامهم، في ابريل/نيسان 2020، وهم: عبدالخالق عمران، وحارث حميد، وأكرم الوليدي.

يشار إلى أن الأربعة الصحفيين المذكورين أعلاه هم ضمن خمسة عشر صحفيًا، إعتقلتهم جماعة الحوثي في يونيو 2015، وكانت قد أفرجت عن خمسة منهم، في 15 أكتوبر ضمن عملية تبادل الأسرى بين الحكومة وجماعة الحوثي، والتي شملت إطلاق سراح أكثر من ألف أسير تحت إشراف الأمم المتحدة وتنفيذ اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

مقالات مشابهة