fbpx

المشاهد نت

5 صحفيون يفوزون بجائزة أفضل تغطية إعلامية ل (كوفيد 19)

المشاهد – متابعات

أكد الصحفيون الفائزون بجوائز الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI، حول أفضل تغطية إعلامية ل(كوفيد 19)، عن أن فوزهم يأتي انتصارًا للعمل الصحفي في اليمن.

وأشار الفائزون في تصريحاتٍ ل “المشاهد“، إلى أن العمل الصحفي في اليمن يمر بظروف قاسية وصعبة، وأن أية نجاحات يحققها الصحفيون تؤكد انتصارهم على كل الصعوبات التي تواجههم.

وكانت الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام قد عقدت أمس الخميس عبر الانترنت، ندوة صحافية بعنوان “التغطية الإعلامية بجائحة COVID-19 في اليمن”، ضمن إطار فعاليات مشروع الاستجابة الطارئة للإعلام اليمني + YMER، والذي تنفذه الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI وبتمويل من بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن.

وشهدت الندوة مشاركة واسعة واستثنائية، حيث شارك فيها عدد من المتحدثين من رؤساء المنظمات والهيئات الإنسانية والبعثات الدبلوماسية العاملة في اليمن. يتقدمهم المبعوث الاممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، السفير هانز جروند بيرج. ورئيس مجلس إدارة الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI السيد فيري فالات، ونائب رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، كريسبن روكاشا.

وشارك في الندوة أكثر من 190 من الصحفيات والصحفيين اليمنيين، من أعضاء شبكة الصحافة الإنسانية، العاملين في الصحافة المقروءة والمرئية والمسموعة، والالكترونية.

إعلان الفائزين
واستهلت الندوة التي عقدتها الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI، لأعضاء مشروع الاستجابة الطارئة للإعلام اليمني، بكلمة افتتاحية ألقاها المنسق الوطني للوكالة الفرنسية في اليمن، الزميل أحمد بيدر. استعرض فيها تجربة المشروع الذي عمل فيه قرابة 200 صحفي يمني طيلة هذا العام، ثم جرى الإعلان عن الفائزين الخمسة بجائزة أفضل تغطية إعلامية لـ كوفيد19 في اليمن. المقدمة من وكالة CFI، وهم 5 صحفيين وصحفيات من محافظات صنعاء والحديدة، وحضرموت، وتعز، وعدن.

وأعلن فوز الزميل رأفت المعمري عن منطقة صنعاء، وفازت الزميلة إصلاح صالح عن منطقة عدن، كما فازت الزميلة عبير واكد عن منطقة حضرموت، وفازت الزميلة هدى أحمد عن منطقة الحديدة وحجة، في حين فاز الزميل محمد محروس عن منطقة تعز. وشملت الجائزة تقديم درع تكريمي مع مبلغ 1500 يورو لكل فائز من الفائزين الخمسة. مقدمة من الوكالة الفرنسية وبعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن.
نقاشات ودروس مستفادة.

وفي الندوة التي أدارتها الزميلة الصحفية نوال المقحفي، المراسل الخاص لشبكة BBC، تم مناقشة عدداً من القضايا حول الجوانب الأخلاقية والدروس المستفادة خلال التغطية الإعلامية لـ كوفيد-19 في اليمن، وتطرقت الى آلية التعاون بين الصحفيين والمنظمات الإنسانية من أجل مكافحة هذا الوباء.

وقال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن، السيد مارتن غريفيث، في كلمته التي ألقاها في الندوة: “أود أن أبدأ بتوجيه الشكر للوكالة الفرنسية لتنمية الإعلام ليس فقط لدعوتي اليوم ولكن أيضًا لعملهم الدؤوب. ويذكرني هذا عندما قمتم بإحضار الصحفيين الى السويد قبل عامين. لقد كان انجازًا كبيرًا. أود أن أشير بعد قليل إلى التقارير الصحفية النزيهة والفورية التي تنقل ما يجري الآن، وهي ذات أهمية قصوى خصوصًا في السياق الذي أعمل فيه.”
وأضاف مارتن غريفيث: ” أود أن أهنئ الصحفيين والمراسلين الذين سيتسلمون الجوائز اليوم. تستحقون ذلك. وأنا متأكد من أن هناك المزيد ممن يستحقون المكافآت أيضًا وسيأتي دور هؤلاء. آمل أن يكون عام 2021 هو العام الذي سنرى فيه الحرية مرة أخرى في اليمن”.

إقرأ أيضاً  نادي ليبي يتعاقد مع مدافع يمني

من جانبه قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، السفير هانز جراندبرج، في كلمة ألقاها في افتتاح الندوة: “يسعدني أن أشارك في هذه الندوة عبر الإنترنت حول تغطية Covid-19 ، كجزء من مشروع الاستجابة الطارئة للإعلام اليمني + YMER، الممول من الاتحاد الأوروبي بمبلغ 600,000 يورو”.

وقال السفير هانز: ” لقد لعب الصحفيون اليمنيون وما زالوا يلعبون دورًا أساسيًا في الوقاية من وباء كوفيد19 ورفع مستوى الوعي العام به ، مما يعرض حياتهم للخطر ؛ كان هذا المشروع الذي تديره وكالة تطوير الإعلام الفرنسية ذا أهمية حاسمة لتقديم الصحفيين اليمنيين منصة وإرشادات لتجاوز الوباء من خلال تعليمهم كيفية تقديم معلومات موضوعية تتجاوز الاتجاهات السياسية والطائفية”.

إلى ذلك، تحدث رئيس مجلس إدارة الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI السيد فيري فالات، عن زيارته الى اليمن، وقال فيري: ” يسرني اليوم أن أبلغ التهنئة لجميع الفائزين بهذه الجائزة، كما أقدم الشكر لجميع القائمين على المشروع وجميع الشركاء في اليمن، وأخص بالشكر بعثة الاتحاد الأوربي التي تدعم مشروع الاستجابة الطارئة للإعلام اليمني.”.

وتطرق السيد فيري فالات وهو العضو المنتدب في الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام CFI، في حديثه الى مباحثات السلام الى حدثت في السويد، والدور الذي لعبه الصحفيون اليمنيون في مشروع الاستجابة الطارئة على تغطية المشاورات بحيادية ونزاهة. مشيراً الى استمرار الوكالة الفرنسية على دعم الصحفيين في اليمن والمنطقة، ودعم النساء في مشاريع إعلامية قائمة حالياً.

الصحفيون والمنظمات يتحدثون
على ذات السياق، تحدث في الندوة، الفائزين الخمسة بجائزة أفضل تغطية إعلامية لـ كوفيد19 في اليمن، عن تجربتهم في التغطية الصحفية لقصص كوفيد19. ثم تحدث أعضاء هيئة تحكيم الجائزة، من خبراء مشروع الاستجابة الطارئة للإعلام اليمني + YMER، وهم المدربين الصحفيين: محمد الحكيمي، ونشوان العثماني، وبسام غبر. كما تحدث عدد من مدراء ورؤساء المنظمات الإنسانية المحلية في اليمن.

وفي ختام الندوة، قدمت مديرة مشروع الاستجابة الطارئة للإعلام اليمني، الأستاذة سارة فيلالي. كلمة الاختتام وقالت سارة: ” أتوجه بالتهنئة الفائزات والفائزين بهذه الجائزة، كما يطيب لي أن أتقدم بالشكر الجزيل لبعثة الاتحاد الأوربي على دعمهم لهذا المشروع، ولا أنسى الشكر لمنسقي المشروع وهم الزملاء أحمد بيدر، وحسين اليعبري، ومحمد اسماعيل.”.

وأضافت مديرة مشروع YMER: “كما يطيب لي إرسال التهنئة للزميل المصور علي السنيدار، الذي فاز اليوم بجائزة المركز الثاني لأفضل صورة لنضال المرأة، التي نظمها صندوق الامم المتحدة للسكان. ونحن ننوه من خلالهم بجهود كل الصحفيين بإنتاج المحتوى الإعلامي بالمهنية العالية لتثبيت هذه الاخلاقيات”.

مقالات مشابهة