fbpx

المشاهد نت

اللاجئون اليمنيون بمصر يعيشون أوضاعًا مأساوية

صنعاء – المشاهد

قال يمنيون لاجئون في العاصمة المصرية القاهرة: “إن المنظمات الدولية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لا تتعامل بجدية مع الظروف المأساوية التي يعيشها الآلاف منهم”.

واطلع “المشاهد” على تقرير بحثي لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية؛ يسلّط الضوء على اللاجئين اليمنيين في مصر، صدر بالتزامن مع حلول اليوم العالمي للمهاجرين، أشار إلى أن غالبية اللاجئين اليمنيين يشعرون بأن قضاياهم لا تؤخذ بجدية من قِبل المنظمات الدولية.

وأوضح التقرير أنه من النادر للغاية أن تقدم المفوضية السامية إعادة التوطين للاجئين اليمنيين، وهذا يضاعف من الشعور السائد بينهم من أن محنتهم يتم التغاضي عنها.

وبحسب السفارة اليمنية في القاهرة، يترواح عدد اليمنيين في مصر بين 500 ألف و700 ألف، لكن المسجلين كلاجئين أو طالبي لجوء مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هو 9,200 فقط.

وحث التقرير المجتمع الدولي الموافقة على المزيد من طلبات إعادة التوطين للاجئين، وزيادة تمويل مفوضية اللاجئين في مصر، والتأكد من الإيفاء بالتزامات التمويل الحالية.

ودعا إلى زيادة الدعم المتاح للاجئين اليمنيين من خلال المساعدة المالية لتغطية الاحتياجات مثل نفقات المعيشة الأساسية والعلاج الطبي والرسوم المدرسية، بالإضافة إلى دعم سُبل العيش مثل قروض التمويل الأصغر والتدريب لدعم المشاريع الصغيرة.

وشدد على ضرورة تقديم خدمات الحماية للاجئين المعرضين للخطر، وتقديم مِنح دراسية لمساعدة اللاجئين اليمنيين في الوصول إلى التعليم العالي.

إقرأ أيضاً  اختطاف رئيس محكمة غرب محافظة لحج

ومنذ اندلاع الحرب في اليمن فرضت مصر إجراءات جديدة وبات على اليمنيين الذين يريدون السفر إليها الحصول على تأشيرة دخول، كما يجب على اليمنيين الراغبين بالبقاء فيها الحصول على تصريح إقامة، وهو أمر استُحدث مؤخرًا.

وينحدر اليمنيون المتواجدون في مصر من مختلف أنحاء اليمن، وينتمون لطبقات اجتماعية وخلفيات ثقافية مختلفة، ويسكن معظمهم في أحياء القاهرة المكتظة والفقيرة، في حين تنحشر الأسر الكبيرة في شقق ضيقة كونها غير قادرة على تحمل تكاليف منازل أكبر.

وبحسب التقرير فإنه يحق لليمنيين الدراسة في المدارس الحكومية، إذ يُعامل الطلاب كالمصريين من حيث الرسوم والتكاليف.

وقال التقرير: “إن معظم اللاجئين اليمنيين يجدون فرص عمل غير رسمية في أماكن يديرها يمنيون، مثل المطاعم أو مقاهي الشيشة، كما لجأت نساء يمنيات إلى امتهان الحرف اليدوية مثل صياغة المجوهرات، وصنع السلال والحقائب الصغيرة، وكذلك تركيب العطور والبخور.

وتابع “كما يعاني البعض من الديون المتراكمة وعدم القدرة على دفع الإيجار أو تأمين الاحتياجات الأساسية، وخاصة الأمهات العازبات، وكبار السن، والأشخاص ذوي الإعاقة”.

وأورد التقرير قصص عدد من اليمنيين في مصر، وجميعهم كانوا يشكون المعاناة المستمرة، من بينهم العشرات الذين بحاجة إلى مساعدات طبية.

وأشار التقرير إلى أن جائحة كوفيد 19 فاقمت من أزمة اليمنيين، إذ ايضطر الآلاف منهم إلى البحث عن مساعدات بديلة.

مقالات مشابهة