fbpx

المشاهد نت

الاتحاد الأوروبي: الحكومة اليمنية تواجه مهامًا صعبة

بروكسل – المشاهد

اعتبر الاتحاد الأوروبي إعلان الحكومة اليمنية الجديدة، التي تأتي في إطار تنفيذ اتفاق الرياض، خطوةً إيجابية نحو حل سياسي شامل للبلاد.

وقال بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي، نشره على موقعه، أن أمام الحكومة الجديدة مهام صعبة، وستحتاج إلى اتخاذ قرارات هامة وشجاعة من أجل اليمن وجميع أفراد الشعب اليمني.

وأشار البيان الأوروبي -ضمنيًا- إلى خلو الحكومة من النساء، وأكد أنه سيكون من المهم وجود المزيد من النساء اليمنيات في المناصب السياسية، والمشاركة الفعالة للمرأة في الحكم.

وثمن الاتحاد الأوروبي جهود التنسيق التي تبذلها المملكة العربية السعودية، وحث جميع الأطراف على ضمان التنفيذ السريع والكامل لجميع بنود اتفاق الرياض.

كما جدد الاتحاد الأوروبي التزامه بسيادة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه، ومؤكدًا مواصلة دعم الجهود الرامية إلى التوصل لحل سلمي للصراع.

ولفت إلى تشجيعه لجميع أطراف النزاع على الانخراط  بشكل بناء مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة؛ للتوصل لوقف شامل لإطلاق النار في كافة أرجاء البلاد واستئناف المحادثات السياسية.

إقرأ أيضاً  لا رحلات جوية من مطار صنعاء إلى جيبوتي والقاهرة

وكان قرارًا رئاسيًا قد صدر يوم الجمعة ينص على تشكيل حكومة من 24 وزيرًا، مناصفةً بين الشمال والجنوب، برئاسة الدكتور معين عبد الملك سعيد.

ووفق القرار، فإن تشكيل الحكومة جاء بناء على اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

ومنذ أسبوع، بدأت القوات الحكومية وقوات “الانتقالي” انسحابات متبادلة من خطوط التماس في أبين، تنفيذا للشق العسكري من اتفاق الرياض الموقّع بين الجانبين في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

وإضافة للصراع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، يشهد اليمن منذ ست سنوات حربًا بين القوات الحكومية المدعومة سعوديا، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيًا.

وأودت الحرب بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

مقالات مشابهة