الحكومة اليمنية: لن ندخر جهداً لخدمة السلام الحقيقي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن ـ فاطمة العنسي
أكدت الحكومة اليمنية، أنها لن تدخر جهدًا لخدمة السلام الحقيقي، لمعالجة جذور المشكلة وإنهاء الحرب و”الإنقلاب”، والتأسيس لمرحلة جديدة تلبي تطلعات اليمنيين للعيش بكرامة وسلام، استمرارًا للجهود الفاعلة للمبعوث الأممي.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، خلال لقائه بالمبعوث الأممي الخاص لدى اليمن، “مارتن غريفيث” في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب البلاد).

وأعرب بن مبارك عن تقديره للتضامن الذي أبدته الأمم المتحدة مع الحكومة الشرعية؛ جراء الهجوم الإرهابي الذي استهدفها أثناء وصولها إلى مطار عدن الدولي، نهاية الأسبوع الماضي.

وجدد وزير الخارجية التأكيد على أن “الحكومة ستعمل بكل إصرار وعزيمة للمضي قدماً في برنامجها الوطني الذي يتطلع إليه أبناء الشعب اليمني؛ لتدعيم الأمن والاستقرار وتحسين سبل حياتهم المعيشية”.

وغادر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، أمس الخميس، محافظة عدن في إطار جولة جديدة لاستئناف مشاورات السلام.

وقال المبعوث الأممي غريفيث في بيان له: “إنه خلال زيارته إلى عدن عقد لقاءاتٍ مع رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبد الملك، ووزير الخارجية أحمد بن مبارك، وأعضاء الحكومة، ومحافظ عدن أحمد لملس.

إقرأ أيضاً  ماذا عن السلام بعد تشكيل الحكومة وعودتها إلى عدن؟

وجدد غريفيث ادانته واستنكاره الشديدين للهجوم الذي استهدف مطار عدن الدولي، وقال: “إن حجم الاستهداف والدافع الذي يقف خلف ذلك، أمر صادم ومروع للغاية، ومدان بكل عبارات الاستنكار من قبل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي”.

مضيفاً: “لا يمكننا تخيل أثر ما كان سيحدث لو حقق هذا الهجوم الإرهابي هدفه”.

وهنَّأ المبعوث الخاص رئيس الوزراء على تشكيل الحكومة ووصولها إلى عدن.. مشيدًا بثبات أعضاء الحكومة في أعقاب الهجوم، كما عبر عن أمله أن يمثل وصول الحكومة بداية للتعافي بعد عام محفوف بالتحديات.

متمنيًا للحكومة النجاح في التخفيف من معاناة اليمنيين وتحسين حياتهم اليومية وقدرتهم على تلبية حاجاتهم الرئيسية، وتعزيز الاستقرار وتقوية مؤسسات الدولة.. مؤكداً في ذات الوقت، أن هذه الحكومة تمثل الأمل لليمنيين وتؤسس للسلام الدائم والشامل في البلد.

وتم خلال الزيارة بحث ملف استئناف مشاورات إحلال السلام والتوصل لصيغة نهائية لمبادرة “الإعلان المشترك” .

ويوم الأربعاء، التقى غريفيث مع الرئيس هادي بالعاصمة السعودية الرياض في إطار جهود الأمم المتحدة لاستئناف مشاورات السلام الشاملة بين الأطراف اليمنية وإنهاء النزاع القائم منذ ست سنوات.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة