مؤتمر دولي لتقديم مساعدات إنسانية لليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
من مؤتمر سابق للمانحين من أجل اليمن - أرشيف

تعز – محمد عبدالله :

تنظّم الأمم المتحدة مساء اليوم الاثنين مؤتمرًا افتراضيًا دوليًا للمانحين، يهدف إلى تمويل عملية إنقاذ ملايين الأشخاص في اليمن من مغبة المجاعة جراء الحرب التي تشهدها البلاد.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر رصدها موقع “المشاهد”، إن الأمم المتحدة وشركاءها يسعون للحصول على 3.85 مليار دولار لتوسيع نطاق العمليات الإنسانية بشكل عاجل ومنع المزيد من المعاناة.

وأشار إلى أن المانحين والشركاء سيتعهدون بتقديم الدعم لليمن. لافتًا إلى أن الحد من المعاناة الآن هو عنصر أساسي لمساعدة البلاد على التحرك نحو سلام دائم.

وأضاف أن أكثر من 20 مليون شخص يحتاجون للمساعدات الإنسانية والحماية في اليمن.

والأحد، دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش دول العالم إلى التبرع “بسخاء” لليمن في مؤتمر المانحين الدوليين.

وقال غوتيريش، في بيان وصل “المشاهد” نسخة منه، إن “اليمن الآن في خطر داهم من أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود”.

إقرأ أيضاً  ارتفاع مستمر في عدد الإصابات بفيروس كورونا في اليمن

وأشار إلى أنه في حالة عدم اتخاذ إجراءات فورية، قد تزهق ملايين الأرواح، وسنخاطر ساعتها بحدوث مأساة (…) يتردد عواقب صداها إلى أجل غير مسمى في المستقبل، حد تعبيره.

وتشير الإحصائيات الأممية إلى أن أكثر من 16 مليون يمني سيعانون من الجوع هذا العام، وأن ما يقرب من 50 ألفًا يعيشون بالفعل في ظروف شبيهة بالمجاعة.

وتحذّر وكالات تابعة للأمم المتحدة من أن 400 ألف طفل تحت سن الخامسة يواجهون خطر الموت جرّاء سوء التغذية الحاد في 2021، في زيادة بنسبة 22 بالمئة عن العام 2020.

وأدّى نقص التمويل في 2020 إلى وقف 15 من 41 برنامجًا إنسانيًا رئيسيًا في اليمن، حسبما أفادت الأمم المتحدة في نهاية أيلول/سبتمبر الماضي.

ومنذ أواخر 2014، يشهد اليمن حربًا عنيفة بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي.

وتسببت الحرب في مقتل حوالي 130 ألف شخص، من بينهم أكثر من 13 ألف مدني قتلوا في هجمات مستهدفة، وفقًا لمشروع موقع النزاع المسلح والحدث.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة