أسرة المختطف الشيباني تطالب بالكشف عن مصيره

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
الشيخ عبدالقادر الشيباني

تعز – محمد عبدالله :

جددت أسرة الشيخ المختطف عبدالقادر الشيباني، المطالبة بالكشف عن مصيره بعد مضي أربعة أشهر على اختطافه في مدينة عدن (جنوبي اليمن).

وقالت أسرة الشيباني لـ “المشاهد“، إنه مضى على اختطاف والدهم 4 أشهر دون أن تتوصل إلى نتائج لمعرفة مكانه أو وضعه أو الجهة التي اختطفته.

وأضافت أنه لا يوجد أي تحرك من قبل الجهات الرسمية وإن وجدت فهي تقتصر على الوعود.

وطالبت أسرة الشيباني الحكومة وكافة السلطات والجهات الأمنية في عدن بالكشف عن مصيره، وقالت في بيانها “لو كان عليه (الشيباني) أي تهمة فالأربعة الأشهر تكفي لاستجوابه (…) أخرجوه للعلن عرفونا عن وضعه الصحي والمعيشي”.

وأشار البيان إلى أن وضعه الصحي قبل الاختطاف كان “سيئًا جدًا” حيث أنه كان يعاني من أمراض السكر والضغط والقلب و سرطان في الدماغ وانكسار في مفصل الورك.

واعتبرت الأسرة الاخفاء القسري للشيخ الشيباني بأنه “مخالف للأعراف والأسلاف والقوانين”، داعية المنظمات الحقوقية إلى القيام بدورها وتطبيق مبادئ حقوق الإنسان.

إقرأ أيضاً  ارتفاع بأسعار محاصيل الخضروات الرئيسية

ولفتت إلى أن هناك حملة إلكترونية تنطلق الأحد المقبل للمطالبة بالإفراج عن الشيباني.

وفي 30 أكتوبر الماضي اختطف مسلحون مجهولون الشيخ عبدالقادر الشيباني (70 عامًا) في مديرية المنصورة بمحافظة عدن، أثناء استعداده للسفر إلى مصر لإكمال علاج ورم في الرأس وتركيب مفصل صناعي في الورك.

وينحدر الشيباني من محافظة تعز، وهو شخصية اجتماعية بارزة، وهو قيادي في حزب السلم والتنمية، وأحد مؤسسي جمعية “الحكمة” اليمنية التي تنشط في تقديم الأعمال الخيرية والإنسانية في معظم محافظات البلاد.

وآنذاك، أثارت واقعة اختطاف الشيباني، إدانات حقوقية وسياسية واسعة، وسط مطالبات للسلطة المحلية والأجهزة الأمنية في عدن بسرعة الكشف عن مصيره، لكن تلك الدعوات لم تنجح في الكشف عن مصيره.

ويسيطر مسلحو المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن بشكل كامل منذ أغسطس/آب 2019، وتتهمه منظمات حقوقية أبرزها “هيومين رايتس ووتش” بإدارة مراكز احتجاز غير رسمية بمحافظة عدن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة