fbpx

المشاهد نت

اليمن ترحب بإدانة مجلس الأمن للتصعيد الحوثي

الرياض ـ فاطمة العنسي
رحبت الحكومة اليمنية، بدعوة مجلس الأمن إلى التهدئة في مختلف جبهات القتال، والعمل مع المبعوث الأممي إلى اليمن في التوصل لحلٍ يوقف إطلاق النار، ويمهد لاستئناف مسار الحل السياسي السلمي.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية، عبر تغريدةٍ على حسابها الرسمي في “تويتر” رصدها “المشاهد“: “نرحب بالبيان الصادر عن مجلس الأمن الذي أدان تصعيد الحوثيين، واستخدامهم للأطفال في مأرب، والهجمات على المملكة العربية السعودية”.

مؤكدة موقف الحكومة اليمنية الثابت في التعامل الإيجابي مع كل الدعوات الدولية الداعية للتهدئة واستئناف مسار الحل السياسي”.

وكان مجلس الأمن الدولي، دعا أمس الخميس، جماعة الحوثي الى إنهاء هجومها على محافظة مأرب (شمال شرقي) البلاد، عقب إطلاعه على إفادة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، حول آخر مستجدات الوضع السياسي في اليمن، الثلاثاء الماضي.

إقرأ أيضاً  استنفار دولي لتجنب كارثة "صافر"

وحث في المقابل الحكومة اليمنية على السماح بدخول الوقود إلى ميناء الحديدة (غربي البلاد).

وقال مجلس الأمن عبر البيان: إن “التصعيد في مأرب يهدد الجهود المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية في وقت تزداد فيه وحدة المجتمع الدولي من أجل إنهاء الصراع”.

مشددًا، على “ضرورة وقف التصعيد من كل الأطراف، بما في ذلك التصعيد الحوثي في مأرب فورًا”.

وحذر من أن التصعيد في مأرب يعرض مليون نازح لخطر جسيم ويهدد الجهود المبذولة لتأمين تسوية سياسية.

وأعرب مجلس الأمن عن قلقه من “أن عدم إحراز تقدم في عملية السلام يمكن أن يستغل من قبل الإرهابيين في اليمن”.

داعياً جميع الأطراف إلى العمل مع المبعوث الأممي دون شروط مسبقة من أجل وقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة.

مقالات مشابهة