fbpx

المشاهد نت

حضور غير كافٍ للمرأة اليمنية في عملية السلام

صنعاء – حفصة عوبل:

تعمل الأمم المتحدة على إشراك المرأة اليمنية التي عانت من ويلات الحرب على مدى 6 سنوات، في عملية السلام، كونها مكونًا أساسيًا في بلد هيمن عليه صوت الرصاص منذ مارس 2015.
وفي تغريدة على حسابه في “تويتر”، قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إن تمثيل المرأة في محادثات السلام وعمليات الحوار باليمن، مايزال ضعيفًا جدًا. وحثّ أطراف النزاع على إشراك النساء في وفودهم (بالمفاوضات)، وإدخال منظور النوع الاجتماعي في مناقشاتهم.
وذكّر غريفيث الأطراف اليمنية بمسؤوليتها بضمّ النساء إلى وفودها وفقاً لنتائج مؤتمر الحوار الوطني، ونسبة لا تقل عن 30% من تمثيل النساء في جميع الهيئات الرئيسية والوفود المفاوضة.
وأكد مكتب المبعوث الأممي لـ”المشاهد” أنهم “يشركون اليمنيات في مجموعة من القضايا، بما في ذلك المتعلقة بالعملية السياسية والمرحلة الانتقالية ومستقبل اليمن”.
وكان غريفيث عرض على الأحزاب مقاعد إضافية قبل اجتماعات ستوكهولم لتشجيعها على إشراك النساء في وفودها؛ ومع ذلك، لم يتمّ قبول هذا العرض. كما التزم بتخصيص مقاعد للنساء في المحادثات السياسية المستقبلية.

دور غير في فاعل

وأنشأ المكتب المجموعة الاستشارية الفنية للمرأة اليمنية لتقديم المشورة لمكتب المبعوث حول القضايا الرئيسية. ومع ذلك، فإن المجموعة الاستشارية ليست بديلًا عن التمثيل المباشر.
وأوضح مكتب المبعوث الأممي لـ”المشاهد” أن دعوته لتوسيع دائرة مشاركة المرأة “تزيد من فرص استدامة اتفاق السلام في اليمن، إذ إن النساء هنّ غالبًا بطلات السلام، فمنذ بداية الصراع، عملت النساء بلا كلل، ودعَون إلى وقف الحرب في اليمن، ووضع حدّ لمعاناة المواطنين، ومنها وساطتهنّ من أجل إطلاق سراح المحتجزين ووصول المساعدات الإنسانية وفتح الطرق. وتواصل النساء القيام بذلك في ظل ظروف قاسية وخطيرة، وبموارد قليلة في كثير من الأحيان. وتشكل النساء نصف السكان البالغين في اليمن، وغالبًا ما تسهم مشاركتهنّ في نقل وجهات النظر المتنوعة للفتيات والنساء”.
لكن المحلل السياسي فارس البيل، يشير إلى أن هذه الدعوة مجرد تغطية فراغ لفشل أدائي لمكتب المبعوث في تحقيق أي اختراق حقيقي في طريق السلام “وجدناه يلجأ لعقد مشاورات مع مجموعة من النساء دون أن نجد أثرًا ملموسًا لكل هذه الفعاليات لمكتب المبعوث”، يقول البيل.
ويضيف: “يكاد المجتمع السياسي الذكوري اليمني يهيمن على المشهد السياسي، وتحضر المرأة في هذا المشهد كنوع من المجاملة، ورغبة في الانفتاح على ضغوط ومتطلبات العصر، لكنها في الواقع السياسي والقرار الحزبي بلا حضور حقيقي ولا فاعل”.

ماذا ستضيف المرأة لعملية السلام؟

وتقول الكاتبة والباحثة إلهام الحدابي: “أعتقد أنه من الواجب أن يتم تمثيل المرأة بعدد كافٍ في محادثات السلام، كونها أكبر متضرر من الحرب القائمة. فهي الأم والزوجة والأرملة والمسؤولة عن إصلاح الأخطاء القائمة بسبب الأطراف المتصارعة، والتي أغلبها قائمة على تمثيل الرجال دون النساء”.
وتضيف الحدابي: “في حال تم تمثيل المرأة اليمنية في محادثات السلام بشكل يتناسب مع حجم معاناتها السابقة والقائمة حاليًا بسبب ظروف الحرب، قد تشهد الأزمة اليمنية بعض التغيرات الإيجابية، إذ ستمثل المرأة صوتًا مختلفًا، حتمًا لن يكرس نفسه في صف الحرب واستمرارها، إذ إن استمرار الحرب يعني استمرار معاناتها، كما أن تمثيلها بشكل كافٍ سيسمح بإعادة تفعيل دورها في القرار السياسي، بعد أن استبعد تمامًا بسبب سياسة العنف التي فرضتها الحرب”.
وتشاركها بالرأي صباح الشرعبي، عضو مؤتمر الحوار الوطني، بقولها: “أتت الحرب، وكانت المرأة أكثر الفئات المجتمعية تضررًا، كامرأة عاملة وزوجة ترملت وأم ثكلى فقدت طفلها، وتحملت نتيجة لهذه الظروف المزيد من الأعباء والأثقال والهموم”.
وتضيف: “الأمر الذي يجعل إشراكها في مفاوضات السلام القادمة أمرًا حتميًا وضروريًا تقتضيها المرحلة، بصفتها شريكة ومتضررة وأكثر الفئات قدرة على الوصول للمجتمع الذي يرزح تحت ويلات الحرب ويعاني من تداعياتها ودمارها، بخاصة أن أية مفاوضات سلام قادمة لن يكون للبعد الإنساني والحقوقي أي مكان في أجندة المفاوضين”.
إن مشاركة النساء بالشكل المناسب والحقيقي، يعد إحدى أقوى الضمانات لأن تكون هذه المفاوضات حقيقية وواقعية وتلامس حاجات الناس، وتفكر بمستقبل اليمن بعيدًا عن التجاذبات السياسية والمصالح لدى الأطراف المتفاوضة.

إقرأ أيضاً  تعرف على صانعة الكونكريت

هيمنة السلطة الذكورية

ومايزال تعاطي السلطة الذكورية اليمنية في الأحزاب والمؤسسات جميعًا، لا يحمل النية الحقيقية لإشراك المرأة بشكل فاعل في الحياة اليمنية بالمجمل.
ويعتقد البيل أن عدم إشراك المرأة عائد إلى الوعي الثقافي اليمني الذي يهيمن عليه الذكر، وأيضًا إلى ضعف حضور المرأة وفرض نفسها بالأداء والفاعلية والتأثير، فنجد أن دعوات كثير من الناشطات لإشراك المرأة لا تنبني على مشروع متكامل، إنما مجرد دعوات للحصول على حصص في أماكن معينة لعدد معين منهن.
ويمثل إشراك النساء في مفاوضات السلام وكل اللجان التي قد تنبثق منها، حقًا أصيلًا كافحت النساء كثيرًا للوصول إليه عبر فترات زمنية مختلفة وفعاليات عديدة، وكان لمشاركتهن الواسعة والمتميزة في ثورة فبراير، تأكيد قدرتهن على صناعة التغيير والأخذ بزمام الأمور والمشاركة في تقرير مصير هذا البلد، بحسب الشرعبي.
وتؤكد أن بصمة المرأة كانت واضحة، وكان وجودها فاعلًا في كل المواد التي ناقشها مؤتمر الحوار. كل تلك المشاركات أثبتت للجميع قدرة المرأة اليمنية على أن تكون شريكة في بناء اليمن وتحديد ملامحه بعيدًا عن الصورة النمطية للمرأة في مجتمع يرضخ للعادات والتقاليد البائدة التي تقيد النساء عادة.

مقالات مشابهة