fbpx

المشاهد نت

ترحيب حكومي ودولي بالمبادرة السعودية

تعز – وهب العواضي

رحبت الحكومة اليمنية، بالمبادرة السعودية الهادفة لإنهاء الأزمة في اليمن ووقف إطلاق النار الشامل.

وقالت وزراة الخارجية في بيان رصده “المشاهد” إن الحكومة ترحب بمبادرة السعودية بشأن وقف إطلاق النار وفتح مطار صنعاء واستكمال تنفيذ اتفاق استكهولم ودخول السفن بكل أنواعها.

وأضاف البيان أن جماعة الحوثي قابلت كل المبادرات السابقة بالتعنت والمماطلة وعملت على إطالة وتعميق الأزمة الإنسانية.

واعتبر البيان أن مبادرة السعودية تأتي إستجابةً لإنهاء الحرب والمعاناة الإنسانية، في الوقت الذي تحقق فيه القوات الحكومية مسنودةً بالقبائل تقدمات في مختلف جبهات القتال التي صعد الحوثيون عملياتهم العسكرية فيها في مأرب وتعز وحجة والجوف والبيضاء والضالع.

وأكد البيان أن الحكومة ستظل كما كانت مع كل الجهود الهادفة لتحقيق السلام بما يضمن إنهاء “الإنقلاب” واستعادة الدولة.

من جانبها، أعلنت جماعة الحوثي عن عدم تعاطيها للمبادرة التي أطلقتها السعودية لوقف إطلاق النار في البلاد.

وأكد رئيس الوفد المفاوض للجماعة، محمد عبدالسلام في تصريحات صحفية لقناة المسيرة الناطقة عنهم، على أن موقفهم ثابت برفع ما وصفه “الحصار” من قبل السعودية، وأن أي مبادرة لا تلتفت إلى الجانب الإنساني فهي غير جادة.

إقرأ أيضاً  محكمة في صنعاء تصدر قرارًا في قضية العماد

وأشار إلى أن الذهاب للحوار بين اليمنيين يكون بعد إعلان السعودية لوقف ما اعتبره “عدوانًا”، وفك “الحصار”.

ولاقت المبادرة السعودية التي أعلن عنها وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس، ترحيبًا دوليًا وإقليميًا، حيث أكدت دولتا الأردن والكويت دعمها الكامل للمبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن.

وبدوره، أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في تغريدة له على تويتر، على أنه في تواصل مع السعودية للعمل على إنهاء الأزمة في اليمن، داعيًا أطراف الصراع إلى وقف إطلاق النار.

وأضاف بلينكن أنه يدعم جهود الوفد الأممي والمبعوث الأمريكي لحل الصراع في اليمن، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني.

وتأتي هذه المبادرة السعودية لإنهاء الأزمة اليمنية في ظل تكثيف الحوثيين لهجماتهم الصاروخية والمسيرة ضد السعودية، وأيضًا تصعيدهم العسكري في مختلف جبهات القتال بمعظم المحافظات اليمنية.

مقالات مشابهة