fbpx

المشاهد نت

مخاوف أممية من تزايد إصابات كورونا باليمن

تعز – محمد عبدالله

أعلنت الأمم المتحدة، مساء الثلاثاء، ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في اليمن بنسبة 50 بالمائة مقارنة بالشهر الماضي.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، في بيان وصل “المشاهد” نسخة منه، إن هذا الاتجاه المتصاعد في عدد الإصابات بفيروس كورونا في اليمن يثير القلق.

وأضاف أن حالات كوفيد-19 في اليمن ارتفعت بنسبة تفوق 50% مقارنة بالشهر الماضي.

وأشار إلى أن هذه الأرقام لا تعكس بشكل دقيق العدد الحقيقي للإصابات، موضحًا أن معدل الإبلاغ عن الإصابات متدن لعدة عوامل منها محدودية قدرات إجراء الاختبارات والتردد في طلب الفحص والعلاج.

في السياق، قالت منظمة أوكسفام للإغاثة إن الموجة الثانية تدفع البلاد باتجاه نقطة تحول، مع اقترابها من الدخول في مجاعة وتزايد المشردين بسبب احتدام القتال.

وأضاف في بيان لها: “تشير البيانات إلى ارتفاع حاد في أعداد الذين يُنقلون إلى منشآت الرعاية الصحية ويعانون من أعراض خطيرة “.

ويوم الاثنين، أعلنت السلطات الصحية تسجيل 140 إصابة بمرض كوفيد-19 وهو أكبر عدد من الإصابات في البلاد منذ بدء الجائحة العام الماضي.

إقرأ أيضاً  مستشفى الطفولة الوحيد بمأرب "مهدد بالتوقف"

ومع ارتفاع أعداد الإصابات اليومية، أعلنت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة وباء كورونا (حكومية)، حالة الطوارئ عندما أمرت أيضا المراكز الصحية برفع استعداداتها وإغلاق قاعات الأفراح وتقليص ساعات العمل بالمراكز التجارية والأسواق وإغلاق المساجد خارج أوقات الصلاة.

ومنذ منتصف فبراير/ شباط الماضي، ارتفعت سريعًا أعداد الإصابات المؤكدة بالفيروس بعد أن كانت مستقرة منذ سبتمبر /أيلول أواخر العام الفائت.

وكان من المتوقع أن تتلقى الحكومة أول شحنة من 2.3 مليون جرعة لقاح عبر برنامج كوفاكس العالمي، في مارس/ آذار الجاري، لكنها لم تتسلم بعد أي لقاح.

وحتى مساء الثلاثاء، وصل إجمالي الحالات المصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة الحكومة إلى 3 آلاف و612 إصابة، منها 785 وفاة، و 1566حالة تعافٍ، وفق إحصائيات اللجنة العليا للطوارئ.

ومنذ بداية جائحة كورونا مطلع 2020، لم تعلن جماعة الحوثي سوى عن إحصائية واحدة كانت في 18 مايو/أيار من ذات العام، أعلنت حينها 4 إصابات بينها حالة وفاة، وسط اتهامات شعبية ورسمية للجماعة بإخفاء أعداد المصابين في مناطق سيطرتها.

مقالات مشابهة