fbpx

المشاهد نت

بعثة الأمم المتحدة في الحديدة توضح لـ” المشاهد” عدد ضحايا الخروقات

منظر عام من وسط مدينة الحديدة

الحديدة – محمد الحريبي –

سقط 17 مدنيًا بين قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال، في حوادث خرق لوقف إطلاق الناري، الساري في الحديدة وفقًا لاتفاق استكهولم، حدثت خلال 18 يومًا من شهر مارس الحالي فقط.

مسؤولة الإعلام في بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، اماندا فيشر، أكدت في تصريح خاص لـ”المشاهد” أن البعثة رصدت منذ الأول من شهر مارس (آذار) حتى الثامن عشر منه، وقوع 17 مدنيًا ضحايا لمائة وخمسة وثلاثين (135) خرقاً لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة.

وقالت فيشر في ردها على أسئلة “المشاهد”: “أسفرت الخروقات عن سبعة عشر ضحية مدنية، من بينهم خمس نساء وثمانية أطفال، ومن ضمن هذه الإصابات كان هناك ستة قتلى من المدنيين، من بينهم امرأتان وطفلان؛ ومن ضمن الأحد عشر إصابة هناك أيضاً امرأتان وطفلان”.

إقرأ أيضاً  فرنسا تدعم صمود القطاع السمكي بحضرموت

وأعربت فيشر، عن قلق بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحديدة بشكل خاص إزاء الأعداد المرتفعة لانتهاكات وقف إطلاق النار التي وقعت في المناطق السكنية خلال شهر مارس، والتي أثرت بشكل كبير على السكان المدنيين.

وأوضحت في تصريحها، لـ”المشاهد” أن البعثة تواصل العمل جنباً إلى جنب مع الأطراف لدعمهم لاستئناف الحوار ووقف الأعمال العدائية في الحديدة.

مسؤولة الإعلام في بعثة الأمم المتحدة، لم تسمِ في ردها على اسئلة “المشاهد” الأطراف المرتكبة للخروقات، إلا أن ما رصدته المواقع الاخبارية من أحداث تدل على أن القوات المشتركة والحوثيين يشتركان في ارتكاب الخروقات لاتفاق استكهولم.

مقالات مشابهة